مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: السجائر الإلكترونية تسبب “الإجهاد التأكسدي”

36

عالم التكنولوجيا    ترجمة

 

كشفت دراسة علمية حديثة عن الأضرار التي يمكن أن يسببها تدخين السيجارة الإلكترونية لمرة واحدة؛ حيث قارن باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية “الإجهاد التأكسدي” في رئتي مدخني السجائر العادية، وأولئك الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية، وآخرين ليسوا مدخنين.

ويعرّف “الإجهاد التأكسدي” بأنه حالة عدم التوازن في نظام العوامل المؤكسدة والعوامل المضادة للتأكسد.

وتوصل الباحثون بواسطة الدراسة إلى أن تدخين السجائر الإلكترونية لمدة 30 دقيقة يسبب مستويات “إجهاد تأكسدي” أعلى بمرتين إلى أربع مرات من المستويات المسجلة لدى غير المدخنين.

ووفقًا للدراسة التي نُشرت نتائجها في مجلة “JAMA Pediatrics” توصل الباحثون إلى أن المدخنين بشكل غير منتظم يمكن أن يظلوا عرضة لظروف صحية خطيرة معينة، ما قد يلعب دورًا مهمًا في التسبب بأمراض معينة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والرئة والعصبية، وكذلك السرطان.

وتعليقًا على الدراسة قالت الدكتورة “هولي ميدلكوف”؛ أستاذة أمراض القلب وعلم وظائف الأعضاء بجامعة كاليفورنيا: “لقد فوجئنا بخطورة التأثير الذي يمكن أن تحدثه جلسة تدخين السجائر الإلكترونية في الشباب الأصحاء”.

دراسة: السجائر الإلكترونية تسبب "الإجهاد التأكسدي"
دراسة: السجائر الإلكترونية تسبب “الإجهاد التأكسدي”

 

يذكر أن السيجارة الإلكترونية هي مرذاذ محمول يعمل ببطارية وتحاكي عملية تدخين التبغ عن طريق توفير بعض الجوانب السلوكية للتدخين، بما في ذلك حركة اليد إلى الفم المرتبطة بالتدخين، ولكن من دون حرق التبغ.

ويُعرف استخدام السيجارة الإلكترونية باسم “vaping” ويشار إلى المستخدم باسم “vaper”، وبدلًا من دخان السجائر يستنشق المستخدم الهباء الجوي، المعروف باسم البخار.

والسجائر الإلكترونية عادة تحتوي على عنصر تسخين يعمل على بخ محلول سائل يسمى السائل الإلكتروني. ويقوم المستخدم تلقائيًا بتنشيط السيجارة الإلكترونية عن طريق النفث؛ بعض الأجهزة الأخرى تعمل يدويًا عن طريق الضغط على زر.

وبينما بعض السجائر الإلكترونية تشبه السجائر التقليدية لكنها تأتي بالعديد من الأشكال. ومعظم الإصدارات قابلة لإعادة الاستخدام، إلا أن بعضها من المفترض التخلص منها.

وهناك أجهزة الجيل الأول، الجيل الثاني، الجيل الثالث، وأجهزة الجيل الرابع. وتحتوي السوائل الإلكترونية عادةً على البروبيلين غليكول، الجليسرول، النيكوتين، النكهات، المواد المضافة، وكميات مختلفة من الملوثات، وقد تُباع السوائل الإلكترونية أيضًا بدون البروبيلين غليكول، النيكوتين، أو النكهات.

 

المصدر:

A report reveals the harms of electronic cigarettes.. Get to know them

 

اقرأ أيضًا:

تطوير روبوت ينظف الشواطئ من أعقاب السجائر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.