دراسة: استخدام الشاشات يقلل وقت النوم لدى الأطفال

استخدام الشاشات، بما في ذلك الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر والألعاب الإلكترونية، يشكل جزءًا لا يتجزأ من حياة المراهقين اليوم. بينما تُقدم هذه التكنولوجيا فرصًا للتعلم والتواصل والترفيه، إلا أنها قد تُسبب أيضًا مخاطر على صحتهم الجسدية والنفسية.

 في حين أنه من المعروف بشكل عام أن وقت الشاشة يؤثر على النوم، تشير الأبحاث الجديدة إلى أن التفاعل التفاعلي، مثل إرسال الرسائل النصية إلى الأصدقاء أو لعب ألعاب الفيديو.. يؤخر ويقلل الوقت الذي يقضيه الشخص في النوم إلى حد أكبر من وقت الشاشة السلبي، مثل المشاهدة. التلفاز خاصة للمراهقين.  

يوضح البحث، الذي نُشر مؤخرًا في مجلة صحة المراهقين، أن المراهقين في سن 15 عامًا الذين قاموا بـ استخدام الشاشات للتواصل مع الأصدقاء أو لعب ألعاب الفيديو في الساعة التي سبقت النوم، استغرقوا 30 دقيقة أطول للنوم مما لو  ناموا بدون استخدام الشاشات قبل النوم.

لكن الباحثين قالوا إن الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات التفاعلية قبل النوم لم يكن فقط هو ما يؤثر على نوم الأطفال. لكل ساعة خلال النهار يقضيها الأطفال في ممارسة ألعاب الفيديو بما يتجاوز الكمية المعتادة، يتأخر نومهم بنحو 10 دقائق.

دراسة: استخدام الشاشات يقلل وقت النوم لدى الأطفال
دراسة: استخدام الشاشات يقلل وقت النوم لدى الأطفال

ساعات استخدام الشاشات

قام الفريق بتقييم الأنشطة النهارية القائمة على الشاشة لـ 475 مراهقًا باستخدام استطلاعات يومية لمدة ثلاثة أيام أو أكثر.

 وسألوا المراهقين عن عدد الساعات التي قضوها ذلك اليوم في التواصل مع الأصدقاء عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل الفورية أو الرسائل النصية على الهاتف أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

كما سألوا الأطفال عن عدد الساعات التي قضوها في لعب ألعاب الفيديو وتصفح الإنترنت ومشاهدة التلفزيون أو مقاطع الفيديو.

 وأخيرًا، سأل الباحثون عما إذا كان المراهقون قد شاركوا في أي من هذه الأنشطة في الساعة التي سبقت النوم.

ووجد الباحثون أن المراهقين اللذين يقضون ما متوسطه ساعتين يوميًا في التواصل مع الأصدقاء عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل الفورية أو الرسائل النصية على الهاتف أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. 

أمضوا وقتًا أقل قليلاً – حوالي 1.3 ساعة يوميًا – في لعب ألعاب الفيديو، وأقل من ساعة يوميًا في تصفح الإنترنت وحوالي 1.7 ساعة يوميًا في مشاهدة التلفزيون أو مقاطع الفيديو. 

في الساعة التي تسبق النوم، تواصل الأطفال أو لعبوا ألعاب الفيديو عبر الهاتف أو الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي بنسبة 77% من الوقت وشاهدوا التلفزيون أو الأفلام بنسبة 69% من الوقت.

بشكل عام.. كان المراهقون ينامون بمعدل 7.8 ساعة في الليلة. ففي كل ساعة يقوم فيها المراهق بـ استخدام الشاشات للتواصل مع الأصدقاء، كان ينام  بعد حوالي 11 دقيقة في المتوسط.

وفي مقابل كل ساعة من استخدام الشاشات لممارسة ألعاب الفيديو، كان ينامون بعد حوالي 9 دقائق. 

أما أولئك الذين تحدثوا أو أرسلوا رسائل نصية أو لعبوا الألعاب على الجهاز في الساعة التي سبقت النوم فقدوا معظم قدرهم من النوم.. كانت بداية نومهم بعد حوالي 30 دقيقة.

 

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.