مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“خلود المانع” تحصد تصنيفًا عالميًا في مجال الذكاء الاصطناعي

10

تشهد المملكة طفرة حضارية غير مسبوقة أبهرت العالم؛ حيث تسير بخطى واثقة وفق رؤية 2030 التي وضعتها الحكومة ونجحت في تنفيذها.

وتأتي المرأة السعودية على قائمة اهتمامات الحكومة، التي مكنتها من تحقيق انجازات في شتى المجالات التكنولوجية.

وتعد خلود صالح المانع خير مثال على ذلك؛ فهي إحدى القلائل المتخصصات في مجالات التحول الرقمي بالمملكة، وقد صُنفت ضمن قائمة أفضل عشرة مؤثرين بالعالم في مجال الذكاء الاصطناعي  وعلم البيانات، محتلة المرتبة الرابعة؛ وفقًا لعدد من الهيئات والشركات المتخصصة في تقنية المعلومات؛ منها مؤسسة أبحاث وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية.

في تصريحات صحفية عبرت خاود المانع عن سعادتها بهذا التصنيف الذي كان مصدر فخر بالنسبة لها، بل لكل مواطن سعودي، موضحة  أن هذا التصنيف ضم أربعة آلاف مؤثر بالعالم، وتم التصنيف بناء على أكثر المقالات التي تم تداولها والإشارة إليها كمرجع، وهذه الإحصائيات دقيقة جدًا ويتم تصنيفها بناء على خوارزميات مبنية على تقنية الذكاء الاصطناعي للوصول إلى تلك المعلومات ومن ثم إصدار التصنيفات وليس بناء على تصنيف بشري.

وأعربت عن سعادتها بتمثيل المرأة العربية، بل  إعادة صياغة مفهوم المرأة السعودية على مستوى العالم، وإثبات ما تتحلى به من تطور وقدرة على التفوق عالميًا في مجالات غاية في الدقة مثل الذكاء الاصطناعي، مشيرة إلى أنه على الرغم من الأهمية الكبيرة لمجال الذكاء إلا أن  عدد المؤثرين فيه  محدود للغاية سواء من حيث الاستثمار أوالتطوير.

 وتحرص حلود المانع على نشر علمها ومعرفتها حتى يستفيد منها بني عروبتها بصورة عامة، والسعوديين على وجه الخصوص؛ حيث تقدم  محتوى جيدًا عبر منصة تويتر للتواصل الاجتماعي، فتقوم بالمتابعة اللحظية لآخر الأخبار  وأحدث الدراسات والأبحاث والابتكارات والاختراعات المتعلقة بالتحول الرقمي، وتشاركها مع أهم وأبرز الخبراء بالعالم، وعندما تصل إلى قناعة بأهمية المحتوى، سواء كان دراسة أو خبرًا أو تقريرًا أو إحصائيات، تقوم بنشرها عبر حسابها على “تويتر” ليستفيد من المحتوى أكبر عدد من المتابعين.

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.