دبي تستضيف خلوة الذكاء الاصطناعي نحو مستقبل ذكي بين الفرص والتحديات

خلوة الذكاء الاصطناعي
خلوة الذكاء الاصطناعي

خلوة الذكاء الاصطناعي AI Retreat، هو أكبر تجمع من نوعه لتسريع تبني تطبيقات الذكاء الاصطناعي واستخداماته، والحدث الأول ضمن خطة دبي السنوية لتسريع تبني تطبيقات الذكاء الاصطناعي واستخداماته (DUB.AI)، التي أطلقت في 29 أبريل الماضي.

خلوة الذكاء الاصطناعي AI Retreat

تعقد خلوة الذكاء الاصطناعي AI Retreat، في متحف المستقبل بدبي الثلاثاء المقبل، 11 من يونيو 2024، بحضور 1000 مسؤول، وخبير في مجال الذكاء الاصطناعي، وينظم الخلوة مركز دبي لاستخدامات الذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي.

كما يعد بمثابة منصة تتيح التواصل المباشر والمفتوح بين القيادة والقطاع الحكومي والخاص لمشاركة الرؤى المستقبلية. والأفكار الإبداعية والمشاريع المبتكرة وأفضل الممارسات وقصص النجاح التي تلهم صناع مسيرة التنمية التقنية. بالاستفادة من تطبيقات التكنولوجيا الصاعدة واستخداماتها.

خلوة الذكاء الاصطناعي
خلوة الذكاء الاصطناعي

كذلك تستهدف المساهمة في تحفيز تصميم حلول مبتكرة للمستقبل ومبادرات فورية مؤثرة. بالاعتماد على الفرص التي توفرها تطبيقات الذكاء الاصطناعي واستخداماته، إضافة إلى تفعيل أثرها الإيجابي. والتنموي في مختلف القطاعات الحيوية لتعزيز مسارات التنمية والارتقاء بجودة الحياة وترسيخ موقع دبي. كمختبر عالمي لتوظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة مستقبل الإنسان.

جاء ذلك ضمن تصريحات الدكتور عمر سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد. ونائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، عن أهمية السرعة والاستباقية في إدراك فرص الذكاء الاصطناعي. وتوظيف تطبيقاته في تصميم مستقبل أفضل للاقتصادات والمجتمعات، مشيرًا إلى أن دولة الإمارات كانت سباقة في تبني مبادرات نوعية. ومستقبلية في مجال الذكاء الاصطناعي على المستوى العالمي.

تصريحات وزير الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي

فقال: “دبي برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وبإشراف مباشر من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وضعت خطة شاملة مرنة لتسريع تبني تطبيقات الذكاء الاصطناعي واستخداماته لتكون الإمارة مركزًا عالميًا له وأكثر استعدادًا للمستقبل”.

وأضاف: “خلوة الذكاء الاصطناعي توفر حزمة متكاملة من الركائز والمقومات التي تجعل من دبي وجهة عالمية لابتكارات الذكاء الاصطناعي وأحدث تطبيقاته واستخداماته المطلوبة لاستدامة التنمية وتفعيل إمكانات الاقتصاد الرقمي وتعزيز الجاهزية للمستقبل”.

الرابط المختصر :