مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

حلول الزراعة الذكية وإنترنت الأشياء

 

بقلم: م. العقاد أمين وديع

كغيرها من القطاعات غزت التكنولوجيا مجال الزراعة بهدف التطوير والحصول على أفضل نتائج، بداية من استخدام الطيران في عمليات الرش لحماية المحاصيل من الآفات إلى استخدام أحدث تكنولوجيا المعلومات الزراعية والمعدات الذكية، بالإضافة إلى موارد البيانات الضخمة والتي عرفت فيما بعد بمصطلح “الزراعة الذكية”، والذي يُعبَّر عن استخدام التقنيات الحديثة؛ من إنترنت وذكاء إصطناعي وأنظمة تحديد المواقع والروبوتات، في العمليات الزراعية؛ بهدف تحسين وزيادة كمية المنتجات الزراعية.

 

  • لماذا الزراعة الذكية وما الفائدة منها؟

في بعض البلدان يصعب الحصول على عمالة زراعية وحتى إن وُجِدت تكون مفتقرة لعامل الخبرة والجودة في أداء المهام الزراعية، لكن روبوتات الزراعة الذكية  توفر قدرًا عاليًا من الحماية للعامل البشري وتقلل من احتمالية تعرضه للأخطار وتُمكِّن العديد من الجهات المهتمة من الوصول إلى قاعدة البيانات الزراعية وتحليلها والاستفادة منها بصورة قصوى للحصول على أفضل نتائج.

 

في تطبيق عَملي لتطبيق عملية الزراعة الذكية يمكننا استخدام تقنية إنترنت الأشياء “IoT” Internet of Things”لربط الأجسام الماديّة التي تتضمنها أجهزة الاستشعار، والتحكم بها عن بُعد؛ ما يتيح مزيدًا من التكامل بين المزرعة والنظم الحاسوبية، وقدرة تلك الأجهزة على معالجة المدخلات وتبادل البيانات فيما بينها يمَكِّن أجهزة الاستشعار من دعم عملية الزراعة الذكية كمراقبة المحاصيل والبيئة المحيطة؛ من ضوء ودرجة حرارة ورطوبة والتحكم في نظام الري.

وباستخدامنا لإنترنت الأشياء في الرزاعة الذكية يمكننا الحصول على تقارير تفصيلية دقيقة في الوقت المناسب، الشيء الذي يصعب الحصول عليه عندما نعتمد على تقديرات العامل البشري؛ ما يزيد من كفاءة العمل؛ حيث نحصل على تكلفة وضرر بيئي أقل مع نتائج أكبر تؤدي إلى نظام بيئي مستدام.

 

  • يمكن لـ “IoT” Internet of Things” عبر الأجهزة المتصلة به أن يقوم بالتالي:
  1. تسجيل المستخدم للوصول إلى خدمات التطبيقات.
  2. مشاهدة بيانات الطقس على لوحة القيادة.
  3. وضع العلامات وفحص العلامات النباتية.
  4. توليد دراسات استقصائية لجمع البيانات.
  5. توفير البيانات المجمعة إلى قاعدة بيانات.
  6. جلب وتلقي البيانات من أجهزة استشعار الطقس.
  7. تخزين البيانات على الجهاز المحمول عندما تصبح الشبكة غير متاحة.

 

 

  • مميزات “IoT” Internet of Things” في تقنيات الزراعة الحديثة:

 

  1. إمكانية الوصول غير المباشر: حيث إن التطبيق يواصل العمل في حالة انقطاع الاتصال.
  2. يستخدم التطبيق قاعدة بيانات جانبية للمستخدمين لتخزين البيانات على الجهاز المحمول حتى يتوفر الاتصال بالشبكة.
  3. التفاعل: حيث تتم الاستجابة للأحداث الناشئة عن البيئة الخارجية في الوقت المناسب.
  4. إعادة التشكيل: يتم تكييف مكونات التطبيقات القائمة لمواكبة المستجدات المختلفة بعد آخر إدخال.
  5. التمديد: إذ يكون من الممكن إضافة خدمات جديدة إلى التطبيق بعد التنفيذ؛ من خلال دعم واجهة برمجة التطبيقات (API) والمكونات القابلة لإعادة الاستخدام في مرات قادمة.

 

إن المعلومات المستمدة من الأجهزة في مشروع الزراعة الذكية والتي يستدل بها المزارعون المستخدمون لـ “IoT” Internet of Things” تساهم في إنتاج زراعي أكثر ذكاءً وأكثر أمانًا، فقدرة تلك الأجهزة على رصد ظروف المزرعة ومستجدات البيئة المحيطة بالمحاصيل والمنتجات الزراعية تتيح للمزارعين وقتًا وجهدًا ومالًا، ويمكن استثمار كل ذلك بالتركيز في أشياء أخرى وترك الموضوع للزراعة الذكية عبر IoT” Internet of Things”.

 

 

  • الفرص التي يمكن الاستفادة منها في وجود IoT” ” بالزراعة الذكية:
  1. متابعة المزارع وبنيتها الأساسية عن بُعد؛ الأمر الذي يوفر الوقت المهدر في عمليات الفحص الروتينية للمزارع.
  2. تدعيم صانع القرار في المزرعة؛ من خلال البيانات التي يتم تحليلها عبر “Internet of Things”.
  3. الاستفادة من سرعة البيانات المقدمة من “IoT” Internet of Things”؛ ما يساعد في الاستجابة الفورية لمتطلبات السوق.
  4. رفع كفاءة الإنتاج الزراعي وضمان تقليل الوقت المهدر في التسويق للمنتجات الزراعية.
  5. بناء قدرات تقنية جديدة للاستثمار والبحث العلمي للإسهام في تحسين الإنتاجية.

 

  • الحلول الزراعية الذكية:

    لقد تم توثيق عدد من الدراسات والتجارب في تنفيذ حلول “Internet of Things” في تقنيات الزراعة الحديثة، فمثلًا تم توثيق عدة تجارب في تنفيذ حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتلبية مختلف متطلبات المستعملين المتغيرة بجهد برمجي أقل وإمكانية وصول غير مباشر. وبالرغم من أن العمل يعد بتوفير إمكانية الوصول غير المباشر فإن ذلك يتم بتوفير خاصية تصدير البيانات إلى ملفات مخصصة  من أجل الوصول غير المباشر.

وأيضًا يمكن بناء منصة زراعية ذكية يمكن أن تتيح إضافة أجهزة استشعار جديدة بسهولة وتسمح بإجراء تحليل آنٍ للمدخلات الواردة عبر أجهزة الاستشعار.

  • تطبيق عملي لعملية الزراعة الذكية على أرض الواقع:

قام مزارع في المملكة المتحدة بتطوير نطام الري في المزرعة الخاصة به عبر استخدام الرزاعة الذكية وأدوات “Internet of Things”، ويسمح النظام المنشأ بإمداده بقراءات متواصلة لحظية لدرجة رطوبة التربة في المزرعة وقام بتحويل نظام الري من الرش إلى الري بالتنقيط؛ حيث استفاد المزارع من تقنيات الزراعة الحديثة وتوظيف إمكانيات “Internet of Things” في تنبيهه لوجود أي عوائق أثناء عملية الري أو وجود تسريبات عبر تطبيق يمكن تثبيته على الهاتف، وقد وفر المزارع بذلك وقتًا ومجهودًا أقل مقارنةً بجولاته الميدانية السابقة وبالتالي زاد من الكفاءة في عملية الري، وقام بترشيد استخدام المياه؛ ما أكسبه مرونة أكبر في إدارة المزرعة.

 

اقرأ أيضًا:

كيف تضاعف التقنيات الجديدة في الزراعة الأرباح؟

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.