مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

العالم يستعد لحرب إلكترونية عالمية مع غزو روسيا لأوكرانيا

أستمع الي المقال


تعرضت أوكرانيا خلال الأسابيع الأخيرة للعديد من الهجمات الإلكترونية التي استهدفت حكومتها ونظامها المصرفي، وألقى الخبراء باللوم على روسيا.

وقد أدت تلك الهجمات إلى مخاوف من حدوث صراع رقمي أوسع؛ حيث كانت الحكومات الغربية في حالة تأهب للتهديدات الإلكترونية من روسيا.

 

ويقول الباحثون إن الحرب الإلكترونية بين روسيا والغرب ممكنة، ومع تصعيد روسيا لهجماتها الإلكترونية على أوكرانيا جنبًا إلى جنب مع الغزو العسكري تشعر الحكومات، خاصة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، بالقلق من أن يمتد الوضع إلى بلدان أخرى ويتحول إلى حرب إلكترونية شاملة.

 

العالم يستعد لحرب إلكترونية عالمية مع غزو روسيا لأوكرانيا
العالم يستعد لحرب إلكترونية عالمية مع غزو روسيا لأوكرانيا

 

من جهتها قالت شركة ESET، المتخصصة في الأمن السيبراني، يوم الخميس، إنها اكتشفت برمجيات خبيثة جديدة “ممسحة” تستهدف المنظمات الأوكرانية، وتهدف هذه البرامج إلى محو البيانات من الأنظمة التي تستهدفها.

 

وقبلها تم تعطيل مواقع الويب الخاصة بالعديد من الدوائر الحكومية والبنوك الأوكرانية؛ من خلال هجوم رفض الخدمة الموزع (DDoS)، والذي يحدث عندما يغمر المتسللون موقعًا إلكترونيًا بحركة مرور حتى يتعطل.

يأتي ذلك بعد هجوم منفصل الأسبوع الماضي على أربعة مواقع حكومية أوكرانية، نسبها مسؤولون أمريكيون وبريطانيون إلى وكالة المخابرات العسكرية الروسية (GRU)، كما ورد أن الأوكرانيين تلقوا رسائل نصية مزيفة تفيد بأن أجهزة الصراف الآلي في البلاد لا تعمل، وهو ما يقول خبراء الأمن السيبراني إنه من المحتمل أن يكون تكتيكًا مخيفًا.

 

من جانبها تقول روسيا إنها “لم تقم مطلقًا بأي عمليات خبيثة في الفضاء الإلكتروني”.

 

وحذر المسؤولون في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا الشركات من توخي الحذر من أي نشاط مشبوه من روسيا على شبكاتهم، وقال كاجا كالاس؛ رئيس وزراء إستونيا، يوم الخميس، إن الدول الأوروبية يجب أن تكون على دراية بوضع الأمن السيبراني في بلدانهم.

 

العالم يستعد لحرب إلكترونية عالمية مع غزو روسيا لأوكرانيا
العالم يستعد لحرب إلكترونية عالمية مع غزو روسيا لأوكرانيا

وقال باحثون في شركة Symantec إن البرمجيات الخبيثة التي تم اكتشافها في أوكرانيا أثرت أيضًا في المتعاقدين الحكوميين الأوكرانيين في لاتفيا وليتوانيا، ملمحين إلى “انتشار” محتمل لتكتيكات الحرب الإلكترونية الروسية في بلدان أخرى.

 

لذا تقدم العديد من دول الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك ليتوانيا وكرواتيا وبولندا، الدعم لأوكرانيا من خلال إطلاق فريق الاستجابة الإلكترونية السريعة.

 

ويقول هيتيش شيث؛ الرئيس التنفيذي لشركة Vectra AI “لقد افترضنا منذ فترة طويلة أن الهجمات الإلكترونية ستكون جزءًا من ترسانة أي دولة وأعتقد أن ما نشهده لأول مرة بصراحة في تاريخ البشرية هو أن الهجمات الإلكترونية أصبحت سلاح الضربة الأولى”.

وأشار “شيث” إلى أن روسيا قد تشن هجمات إلكترونية انتقامية ردًا على العقوبات الغربية التي أُعلنت في وقت سابق من هذا الأسبوع.

 

ولطالما اتهمت الحكومات والباحثون في مجال الأمن السيبراني روسيا بارتكاب هجمات إلكترونية وحملات تضليل في محاولة لتعطيل الاقتصادات وتقويض الديمقراطية، والآن يقول الخبراء إن روسيا يمكن أن تشن أشكالًا أكثر تعقيدًا من الهجمات الإلكترونية، وتستهدف أوكرانيا وربما دولًا أخرى أيضًا.

 

 

 إقرأ أيضا:

هل تمتد الحرب الإلكترونية الروسية لأبعد من أوكرانيا؟

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا
الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.