“جوجل” تُقيل موظف بسبب تسريب معلومات إلي وسائل الإعلام


أفادت تقرير صادر عن وكالة “بلومبرج” الأمريكية، أن شركة جوجل قد أقالت موظف بسبب تسريبه معلومات لوسائل الإعلام، كما تم اتهام موظفين آخرين.


ويفيد التقرير أن الموظف الذي تم فصله، قدم أسماء ومعلومات شخصية عن الموظفين الآخرين للصحفيين، ويُعتقد أن أحد الموظفين “المشكوك بهم” الموقوفين قاموا بالوصول إلى مستندات سرية لا تمت إلى عملهم بأي صلة، بينما كان الآخرون يتتبعون تقيمات الموظفين.


ووفقًا للوكالة الأمريكية، حاول أحد الأشخاص -الذين كانوا رسميًا في إجازة- الوصول إلى المستندات من خلال متصفح “كروم”، الذي يخشى الموظفون استخدامه بعد ذلك لاستقصائهم. بينما أنكرت جوجل أن الأداة قد تم تصميمها لمراقبة الموظفين.


علي صعيد متصل، أكد المتحدث باسم شركة جوجل صحة المعلومات التي وردت بالتقرير، لكنه امتنع عن التعليق.


ُيذكر أن “جوجل” طورت ثقافتها علي مدي السنوات الماضية؛ حيث يتمتع الموظفون بالعمل في جميع أنحاء الشركة، ولكن في الآونة الأخيرة، ذكرت “بلومبرج” أن الوصول إلى بعض المشاريع قد توقف.


التغيير ليس مفاجئًا: لقد أدت تسريبات وسائل الإعلام في الشركة إلى العديد من الاكتشافات الرئيسية، بما في ذلك حول عمل “جوجل” مع البنتاغون وخطط لمحرك بحث صيني خاضع للرقابة.


ولكن على الرغم من الترويج لثقافة الشفافية، فقد حذرت الشركة دائمًا الموظفين من التسريبات، وحتى أنها طورت عنوان بريد إلكتروني مخصصًا للموظفين للإبلاغ عن حالات تسرب مشتبه فيها.


وفي رسالة بريد إلكتروني لعام 2016، حذر برنامج ” Google security” الموظفين قائلاً: “يرجى تذكر إن التسريبات الضارة أو غير المقصودة، تلحق الضرر بثقافتنا”.


الموضوع مترجم من: The Verge: Google reportedly fires staffer in media leak crackdown


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple ChatGPT Google iPhone أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البيانات التخصصات المطلوبة التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تويتر جوجل حساب المواطن رابط التقديم رابط التقديم للوظيفة سامسونج سدايا سيارة شركة أبل عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كورونا مايكروسوفت منصة أبشر ناسا هاتف هواوي واتساب وظائف شاغرة


الرابط المختصر :
اترك رد