جامعة جدة تبتكر جهازًا يكشف الحالات المبكرة للولادة باستخدام الذكاء الاصطناعي

جامعة جدة تبتكر جهازا يكشف الحالات المبكرة للولادة باستخدام الذكاء الاصطناعي
جامعة جدة تبتكر جهازا يكشف الحالات المبكرة للولادة باستخدام الذكاء الاصطناعي

توصلت جامعة جدة؛ من خلال ابتكار علمي؛ إلى جهاز طبي يساعد في الكشف عن نسبة السائل الأمنيوسي داخل كيس الجنين في رحم الأم واكتشاف الحالات المبكرة للولادة. وذلك باستخدام إنترنت الأشياء وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

ويحدد الجهاز المشاكل المحتملة لدى الجنين مبكرًا. ما يسمح بالتدخلات الطبية في الوقت المناسب. وتحسين النتائج؛ عبر تعزيز تطور الرئة الجنينية وصحة المشيمة.

ابتكار جهاز يكشف الحالات المبكرة للولادة بالذكاء الاصطناعي

نال هذا الابتكار، الذي عكف عليه الدكتور قمر نايته والدكتور يوسف الصحفي، من كلية علوم وهندسة الحاسبات بالجامعة. الميدالية الذهبية بالإضافة إلى جائزة دولية خاصة.

وذلك أثناء مشاركته في معرض رومانيا الدولي للاختراعات والابتكارات والتقنية. ما يدلل على كفاءة الابتكارات السعودية وقدرتها على المنافسة العالمية.

جامعة جدة تبتكر جهازا يكشف الحالات المبكرة للولادة باستخدام الذكاء الاصطناعي

ويضم الجهاز الطبي تنبيهات فورية للرعاية الطبية الفورية. حيث يستخدم التكنولوجيا المتقدمة. وذلك عبر مستشعرات الموجات فوق الصوتية وتقنيات الذكاء الاصطناعي؛ لضمان دقة عالية وتقليل الإنذارات الكاذبة، والمراقبة عن بُعد.

كما أنه يتيح للمهنيين الصحيين متابعة حالة المريض عبر تطبيقات الهواتف المحمولة. وهذا يقلل من الحاجة إلى الزيارات المتكررة للمستشفى. إضافة لكونه واجهة سهلة الاستخدام. فهو يسمح للنساء الحوامل بمراقبة مستويات السائل الأمنيوسي بسهولة في المنزل.

أهمية الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي 

أحدث الذكاء الاصطناعي ثورة في المجال الطبي. حيث يقدم إمكانيات هائلة لتحسين الرعاية الصحية على جميع المستويات. كما أنه يلعب دورًا مهمًا في تحسين رعاية الأمهات الحوامل والرضع، خاصة فيما يتعلق بحالات الولادة المبكرة.

يمكن استخدام نماذج التعلم الآلي لتحليل البيانات الطبية. مثل: الموجات فوق الصوتية وفحوصات الدم. لتحديد النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة.

جامعة جدة تبتكر جهازا يكشف الحالات المبكرة للولادة باستخدام الذكاء الاصطناعي

ويساعد ذلك الأطباء في التدخل المبكر لمنع حدوث الولادة المبكرة أو تأخيرها. ما قد يحسن من نتائج الولادة للطفل.

ومن الممكن أيضًا استخدام أجهزة مراقبة الجنين المتصلة بالذكاء الاصطناعي من أجل مراقبة صحة الجنين بشكل مستمر وتقديم تنبيهات في حالة حدوث أي مشاكل.

بالإضافة إلى ذلك يحلل بيانات مراقبة الجنين. مثل معدل ضربات القلب وأنماط النشاط، لاكتشاف علامات الضيق لدى الجنين بشكل أسرع.

وقد تستخدم التقنيات لتحليل صور الأشعة السينية وفحوصات أخرى لتشخيص الأمراض لدى حديثي الولادة بشكل أسرع. وأيضًا يمكن استخدامه لتطوير أنظمة إنذار مبكرة لمراقبة علامات العدوى أو فشل الأعضاء لدى حديثي الولادة.

جامعة جدة تبتكر جهازا يكشف الحالات المبكرة للولادة باستخدام الذكاء الاصطناعي

بشكل عام يقدم الذكاء الاصطناعي إمكانيات هائلة لتحسين رعاية الأمهات الحوامل والرضع. خاصة فيما يتعلق بحالات الولادة المبكرة.

وبجانب ذلك أحدث ثورة هائلة في مجال الطب بشكل عام خلال السنوات الأخيرة، والتي جاءت كالتالي:

  • تطوير الأدوية: يمكن استخدامه لتسريع عملية اكتشاف الأدوية وتطويرها؛ من خلال تحديد المواد الكيميائية المحتملة ذات الخصائص العلاجية.
  • الروبوتات الجراحية: يمكن استخدام الروبوتات الجراحية التي يتم التحكم فيها بالذكاء الاصطناعي لإجراء عمليات أكثر دقة وفعالية من الجراحين البشريين.
  • المساعدة في إعادة التأهيل: يستخدم لتوفير العلاج الطبيعي للمرضى الذين يتعافون من الإصابات أو السكتات الدماغية.
  •  المراقبة عن بعد: يمكن استخدام أجهزة استشعار الذكاء الاصطناعي لمراقبة صحة المرضى عن بعد؛ ما يسمح بالتدخل المبكر في حالة حدوث أي مشاكل.
  • الدعم الرقمي: يتم استخدام روبوتات الدردشة لتقديم الدعم للمرضى والإجابة عن أسئلتهم حول حالتهم.
  • تحسين كفاءة سير العمل: يمكن استخدامه  لأتمتة العديد من المهام الإدارية. ما يسمح لإخصائيي الرعاية الصحية بالتركيز على رعاية المرضى.

المصدر

وكالة الأنباء السعودية “واس”

 

 

 

 

 

الرابط المختصر :