جامعة جازان تحقق مركزًا متقدمًا في تصنيف التايمز العالمي 2024

جامعة جازان تحقق مركز متقدم في تصنيف التايمز العالمي 2024
جامعة جازان تحقق مركز متقدم في تصنيف التايمز العالمي 2024

استطاعت جامعة جازان أن تحصل على مراكز متقدمة في تصنيف التايمز العالمي لأهداف التنمية المستدامة لعام 2024م. وذلك من خلال إسهام الجامعة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية “واس”.

جامعة جازان تحقق مركزًا متقدمًا في تصنيف التايمز 

حققت جامعة جازان المركز 401 – 600 على مستوى العالم في الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة والمتمثل في الصحة الجيدة والرفاة. وأيضًا حصدت المركز 401 – 600 على مستوى العالم في الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة والمتمثل في الحد من أوجه عدم المساواة.

وفي هذا الشأن. هنأ الدكتور محمد بن حسن أبو رأسين؛ رئيس جامعة جازان، منسوبي الجامعة بهذا الإنجاز المتميز الذي يؤكد مكانتها. ودورها الريادي والحيوي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشار إلى التزام الجامعة بتحقيق التميز في التعليم والبحث العلمي وجودة البرامج التي تقدمها.

جامعة جازان تحقق مركز متقدم في تصنيف التايمز العالمي 2024

وخلال الأيام الماضية. حققت جامعة الملك خالد مرتبة متقدمة ضمن أفضل 500 جامعة عالميًّا (401 – 600). وأيضًا في تصنيف مؤسسة التايمز العالمية للتأثير لعام 2024م. حيث يأتي ذلك بناءً على مدى إسهام الجامعات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة.

أهمية تصنيف التايمز 

يذكر أن تصنيف التايمز يعتمد على معايير شاملة تضم البحث العلمي. والتعليم الفعّال. بالإضافة إلى الانخراط في التوظيف المسؤول، والتعاون الدولي. وجاء هذا التصنيف وفقًا للهدف الرابع “جودة التعليم”. كما أنه تم تقييم الجامعة بناءً على عدة مؤشرات؛ منها: السمعة الأكاديمية والتأثير البحثي. ومدى التزامها بمعايير الاستدامة والمسؤولية الاجتماعي.

في الإطار نفسه حققت الجامعة السعودية الإلكترونية إنجازًا علميًا جديدًا بحصولها على المرتبة الأولى محليًا والـ 33 عالميًا في تصنيف التايمز الخاص بتأثير الجامعات في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2024م.

ويأتي ذلك وفقًا للهدف الرابع “جودة التعليم”. حيث حققت الجامعة السعودية الإلكترونية بذلك قفزة كبيرة عن العام الماضي الذي حلت فيه بالمرتبة بين 201-300 في نفس التصنيف والهدف.

الهدف من التصنيف 

جدير بالذكر أن هذا التصنيف يعد مهمًا لتقييم الجامعات. وذلك وفقًا لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. كما أنه مبنٍ على مؤشرات محددة لتوفير مقارنة شاملة ومتوازنة من خلال 4 مجالات؛ وهي: البحث والإشراف والتوعية والتعليم.

المصدر

وكالة الأنباء السعودية واس 

 

الرابط المختصر :