مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تقنيّة بطاريّة أيون الكربون الجديدة لشحن السيّارات الكهربائيّة 100 مرّة أسرع من البطاريّة الحاليّة

0 58

يتوقّع من تقنيّة بطاريّة أيون الكربون الجديدة، التي طوّرتها شركة زاب جو المحدودة ZapGo Ltd.، أن تشحن السيّارات الكهربائيّة 100 مرّة أسرع من تقنيّات البطاريّة الحاليّة.

طوّرت التقنيّة في أوكسفورد في بريطانيا، لشحن سيّارة كهربائيّة خلال 35 ثانية وتوفير نطاق 350 ميلا (500 كم)، مثل السيّارات ذات محرّك الاحتراق القديمة.


توجد في هذه البطاريّة خلايا أيون الكربون في الحالة الصلبة ولا تحتوي ليثيوم أو كوبالت، مما يضمن السلامة والتكلفة الأقلّ نسبيّا.

وباستخدام صيغة متطوّرة فقط من الكربون المتّحد مع نوع جديد من محلول الاستقطاب الأيوني، لا يمكن لخلايا أيون الكربون الاشتعال لأنّها لا تحتوي أي شيء يمكن أن يحترق، بينما تعمل محاليل الاستقطاب الأيونيّة كمخمّد للحريق. ويمكن إعادة تدوير المواد المتطوّرة بداخلها أيضا في نهاية حياتها.


علما أنّه يمكن تجميع خلايا أيون الكربون في أجزاء السيّارة الهيكليّة مثل هيكل السيّارة واللوحات، ممّا يتيح للسيّارة قبول الشحن بأمان بمعدّل أسرع من سيّارات اليوم الكهربائيّة.

وقد بيّنت تجربة أجرتها شركة زاب جو قدرة هذه التقنيّة على شحن سيّارة ذاتيّة التشغيل بالكامل خلال 35 ثانية فقط. إذ يمكن استخدام البطاريّة على شواحن السيّارات الكهربائيّة 350 كيلو واط حتى 1,500 كيلو واط (1.5 ميغا واط)، أسرع 10 مرّات من الشواحن الحاليّة القويّة.


يقول ستيفن فولر، المدير التنفيذي لشركة زاب جو: “هدفنا القادم هو توفير السيّارات الكهربائيّة التي تعمل بنفس أداء سيّارات البنزين والديزل، ليس فقط من حيثحاجتهالإعادة الشحن بنفس الوقت الذي تملأ فيه الخزّان بالوقود، ولكن أيضا من حيث السعر الملصق عليها في صالة العرض المماثل للسيّارات التقليديّة.”

ويتابع فولر قائلا: “بسبب مخاطر السلامة في بطاريّات الليثيوم، من الصعب عليها تحقيق نفس الميّزات. حتى النوع الجديد من بطاريّات الليثيوم في الحالة الصلبة يحتاج للتعبئة والتغليف، والتبريد وهندسة السلامةممّا يجعل السيارات الكهربائيّة أكثر تكلفة. وبينما تؤثّر ميّزات تقنيّة منصّة أيون الكربون على سوق السيّارات الكهربائيّة، يمتدّ الهدف الآخر إلى سوق الهواتف المحمولة، كي تشحن في ثوان قليلة وتدوم طوال اليوم. ونحن إذ نستخدم أيون الكربون بهذه الطريقة فإنّنا نقدّم فائدة خاصّة لركّاب الخطوط الجويّة، الذين يتلقّون دائما تنبيهات من خطر الحريق في حال كانوا يحملون بطاريّات الليثيوم التي يصعب إعادة تدويرها في أمتعتهم”.


المصدر: ESI Africa/ Energy World


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


HUAWEI WATCH GT 2 iPhone 11 iPhone 11 Pro pixel 4 آبل آمازون أسبوع جيتكس للتكنولوجيا أمن المعلومات أنظمة التشغيل أوبر الأمن السيبراني التطبيقات التكنولوجيا الجوال الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السماعات اللاسلكية الشركات الإماراتية الفضاء المدن الذكية الهاتف المحمول الهواتف الذكية انترنت تخزين الطاقة تطبيقات جوجل تيسلا جوجل جيتكس جيتكس 2019 روبوت سامسونج سيارة كهرباء سيارة كهربائية طائرة فيسبوك فيس بوك كوكب لغات البرمجة ليبرا مؤتمر فيرتشوبورت مستقبل الأجهزة مقاطع الفيديو ناسا هارموني هواوي


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.