مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تقنية آلة لآلة “M2M Tech”.. كيفية عملها ومجالات استخدامها

أستمع الي المقال


 

 

تقنية آلة لآلة “M2M Tech” هي من المصطلحات التي أصبحت شائعة مؤخرًا نتيجة للتطور الذي ظهر في مجال الشبكات، ويمكن تعريفها بأنها تقنية إنتقال البيانات والأوامر من آلة لآلة بدون تدخل العنصر البشري؛ عبر طرق انتقال البيانات السلكية واللاسلكية.

 

وعملية انتقال البيانات في البداية كانت تتم بإعطاء أمر لجهاز الكمبيوتر للقيام بعمليات التحليل ومعالجة البيانات ثم الخروح بمجموعة معلومات كنتاج لتلك العمليات؛ للاستفادة منها في صناعة القرارات، ومع تطور التكنولوجيا والثورة الجديدة التي ضربت تقنيات الإنترنت نشأت تقنية آلة لآلة “M2M Tech” والتي سهلت كثيرًا من عمليات الحوسبة مع تقليل استخدام العامل البشري.

 

كيف تعمل تقنية آلة لآلة “M2M Tech”؟ وما هي متطلباتها؟

في أبسط صورها تكون تقنية آلة لآلة “M2M Tech” عبارة عن مجموعة من الأجهزة المرتبطة بعضها ببعض عن طريقة شبكة, تعمل ضمن منظومة واحدة لإنجاز عدة مهام تكون مشتركة, تتكون هذه المنظومة من أجهزة كمبيوتر ومجموعة حساسات “Sensors” تقوم الحساسات بقراءة إشارات البيئة المحيطة بالنظام.

 

تبدأ العملية من نقطة الحساسات بقراءة مؤشرات البيئة المحيطة ونقلها إلى جهاز كمبيوتر للقيام بعمليات تحليل البيانات لنقل الأوامر إلى جهاز آخر وفق خطة مسبقة تم وضعها للتعامل مع البيانات المدخلة، وتنتقل البيانات إلى جهاز آخر وتكون بمثابة تعليمات للقيام بمهام محددة مبنية على البيانات الواردة من الجهاز السابق.

 

مجالات استخدام تقنية آلة لآلة “M2M Tech”:

 

  1. نظم إدارة المستودعات “WMS”.
  2. إدارة سلسلة الإمداد “SCM”.
  3. تجميع الطاقة مثل النفط والغاز.
  4. التعامل مع الفواتير، مثل العمل على العدادات الذكية.
  5. مراقبة المرور.
  6. التطبيب عن بُعد.
  7. الرصد عن بُعد.

 

ما هو الفرق بين تقنية آلة لآلة “M2M Tech” وإنترنت الأشياء “IoT”؟

 

M2M

 

 

يتم الاتصال في تقنية آلة لآلة “M2M Tech” عن طريقة خطوط الشبكة والتي يتم من خلالها تنفيذ الأوامر وانتقال البيانات من جهاز إلى آخر، وتعمل بصورة معزولة في بيئة منفصلة وذات نطاق ضيق مثل الأنظمة الحرارية أو التشغيل الآلي للمنازل، في حين تستفيد تقنية “IoT” من تقنية “Wi-Fi”، كما تعمل على توسيع نظاق العمل؛ من خلال دمج أكثر من نظام للعمل تحت مظلة “IoT”؛ ما يجعله أكثر فعالية وقدرة على الإنجاز مقارنة بتقنية آلة لآلة “M2M Tech”.

 

ولأن تقنية آلة لآلة “M2M Tech” تعمل في بيئة من الأجهزة فهي تعتمد في الاتصال على نطاق، فالبيانات تنتقل من نقطة إلى نقطة، الأمر الذي يختلف في تقنية “IoT” التي يعتمد على “IP”، وغالبًا ما تستخدم الحوسبة السحابية “Cloud computing” في نقل ومعالجة البيانات، الشيء الذي يسمح لـ “IoT” بإمكانية استخدام “Open APIs” للدعم الذي يوفره المجال الواسع الذي يعمل عليه مقارنة بالبيئة المحدودة التي تعمل عليها تقنية آلة لآلة “M2M Tech”.

وأخيرًا فإن ظهور عدد من التقنيات الجديدة كل يوم يُوسّع خيارات المستخدمين لهذه التقنيات ويفتح الباب على مصراعيه للتنافس بين الشركات المنتجة للتقنيات الحديثة، ويبقى المستخدم أمام عدة خيارات للمفاضلة فيما بينها وفقًا للغرض الذي يخدمه المنتج والتكلفة المادية والتشغيلية له.

 

 

إقرأ أيضا:

إنشاء نوع من الحوسبة شبيه بالخلايا العصبية في الدماغ

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.