مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تطوير طائرة صينية تُحلق من بكين إلى نيويورك في ساعة

أستمع الي المقال


قالت شركة Space Transportation الصينية إنها تطور طائرة مزودة بصاروخ مجنح سوف يستخدم في السياحة الفضائية. وسيتم استخدام الطائرة أيضًا كطائرة نفاثة أسرع من الصوت يمكنها ربط أي نقطتين على الأرض.

جاء ذلك وفقًا لتقرير موقع ProfoundSpace.org، وقد أكدت الشركة أن الرحلة من بكين إلى نيويورك سوف تستغرق ساعة واحدة فقط بتلك الطائرة.

 

ويُظهر عرض لموقع النقل الفضائي ركابًا يستقلون طائرة متصلة بجناح شراعي ومزودة بمدعمين للصواريخ. ثم تنفصل الطائرة عن الجناح بعد الإقلاع وتطير عبر الفضاء تحت المداري، ثم يهبط الجناحعلى منصة الإطلاق، بينما تتجه الطائرة إلى وجهتها وتهبط عموديًا.

 

وصرح متحدث باسم وسائل الإعلام الصينية بأن تكلفة تشغيل الصاروخ المجنح أقل من تكلفة “الصواريخ التي تحمل أقمارًا صناعية وتكون أسرع من الطائرات التقليدية”.

وكانت شركة SpaceX قدمت مفهومًا مشابهًا في عام 2017 يسمى “Earth to Earth” ، والذي تم إعادة استخدامه من “BFR”، وكان تم تصميمه في الأصل لنقل الركاب إلى المريخ. ولكنه أصبح ينقل الركاب من مدينة إلى مدينة باستخدام صواريخ Starship. ولم تنشر الشركة أي تفاصيل حول هذا المفهوم منذ ذلك الحين.

 

وقالت شركة Space Transportation في أغسطس الماضي إنها جمعت 46.3 مليون دولار لشراء طائرتها الفضائية الأسرع من الصوت، والتي تزعم أنها سوف تسافر بسرعة حوالي 2600 ميل في الساعة، وأضافت أنها أجرت مؤخرًا رحلات تجريبية ناجحة على صاروخين Tianxing 1 وTianxing 2، لكنها لم تقدم معلومات حول الاختبارات.

وتخطط الشركة لإجراء اختبارات أرضية بحلول عام 2023 قبل إجراء أول رحلة تجريبية لها في عام 2024. وإذا استمر التطوير على المسار الصحيح فسيكون لديها طاقم طيران تجريبي في عام 2025.

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

مشروع جديد لصناعة طائرة تعمل بالطاقة الهيدروجينية.. تفاصيل
الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.