قابلة للبرمجة.. تطوير روبوتات نانوية مصنوعة من الحمض النووي

نجح فريق من الباحثين من جامعة نيويورك ومعهد نينغبو تسيشي للهندسة الميكانيكية الحيوية والأكاديمية الصينية للعلوم في تطوير روبوتات نانوية قابلة للبرمجة مصنوعة من الحمض النووي.

تتمتع هذه الروبوتات.. المكونة من أربعة خيوط فقط من الحمض النووي ويبلغ قطرها 100 نانومتر فقط، بقدرة رائعة على تجميع آلات نانوية جديدة ملحومة بالأشعة فوق البنفسجية، بما في ذلك نسخ من نفسها.

تجاوز الأشكال ثنائية الأبعاد 

على عكس المحاولات السابقة، يمكن لهذه الروبوتات النانوية أن تتجاوز الأشكال ثنائية الأبعاد من خلال قدرتها على طي نفسها ووضع نفسها بدقة على طول محاور متعددة. يدفع هذا التقدم مجال تكنولوجيا النانو إلى الأمام، ويفتح إمكانيات غير مسبوقة لتصنيع الأدوية، وإنتاج الإنزيمات، والتوليف الكيميائي داخل خلايا الجسم البشري.

ومع ذلك.. من المهم ملاحظة أن هذه الروبوتات ليست مستقلة تمامًا. أنها تتطلب التحكم الخارجي في درجة الحرارة والأشعة فوق البنفسجية لأداء مهامها بفعالية. كما يعد ضوء الأشعة فوق البنفسجية ضروريًا لحام قطع الحمض النووي معًا أثناء عملية التجميع.

الحد من قدرتها على التكاثر الذاتي 

بالإضافة إلى ذلك.. تعتمد الروبوتات على إمدادات ثابتة من مقتطفات معينة من الحمض النووي للنسخ، مما يحد من قدرتها على التكاثر الذاتي أو إنشاء كائنات أخرى.

في حين أن هذه القيود قد تمنع حاليًا أي سيناريوهات نهاية العالم، إلا أن القدرات التي أثبتتها روبوتات الحمض النووي هذه رائعة بلا شك. يوفر هذا الاختراق لمحة عن المستقبل حيث قد تُحدث تكنولوجيا النانو ثورة في العديد من الصناعات.

يدفعنا هذا الاكتشاف إلى النظر في الوتيرة السريعة التي تتقدم بها التكنولوجيا وما إذا كنا نقترب من نقطة التفرد. إن الوقت وحده هو الذي سيكشف المدى الكامل للإمكانات التحويلية التي تنطوي عليها تكنولوجيا النانو في عالمنا.

المصدر:

 

اقرأ أيضًا:

المواد ذاتية الالتئام تغير قواعد الهندسة

الرابط المختصر :

التعليقات مغلقة.