تطوير تقنية تقلل مدة اختبار بكتيريا الطعام

تطوير تقنية الجديدة تقلل مدة اختبار بكتيريا الطعام
تطوير تقنية الجديدة تقلل مدة اختبار بكتيريا الطعام
نجح فريق من العلماء في تطوير تقنية يمكنها اختبار صلاحية البكتيريا في الغذاء خلال وقت قياسي لا يتجاوز الساعة بدلًا من يومين.

تقنية اختبار بكتيريا الطعام

يزعم فريق الباحثين من كلية الدراسات العليا للهندسة في جامعة أوساكا متروبوليتان، أن هذه التقنية قادرة على “قياس البكتيريا القابلة للحياة في الطعام خلال ساعة واحدة، بغض النظر عن الأنواع البكتيرية”.كما أكدوا خلال بحث نشر في مجلة الكيمياء التحليلية، أن الطريقة الجديدة لاختبار سلامة الأغذية “لا تتطلب عمليات معقدة أو معدات باهظة الثمن”.وذكر البحث أن التكنولوجيا يمكنها تحديد عدد البكتيريا القابلة للحياة في المنتجات الغذائية بدقة كهروكيميائية، عبر استخدام ملح التترازوليوم (MTT)، وهو جزيء قابل للذوبان في الماء.

في حين، تستغرق القياسات التقليدية لتقييم عدد البكتيريا القابلة للحياة في الطعام من يوم إلى يومين للحصول على نتائج.

الأكثر من ذلك، لاحظ الباحثون أن نتائج هذه القياسات عادة ما تكون متاحة فقط بعد شحن الطعام من المصنع؛ ما قد يؤدي إلى عواقب مميتة محتملة.

 

بدوره، أوضح البروفيسور شيجي، رئيس الفريق القائم على تطوير التقنية، أن التقنية ​​الجديدة تستغرق ساعة للحصول على نتائج، ليمكننا قياس عدد البكتيريا القابلة للحياة بسرعة؛ ما يسمح بالتأكد من سلامة المنتجات الغذائية قبل خروجها من المصنع ومنع التسمم الغذائي.
كما نوه إلى أن هذه الطريقة لا تتطلب عمليات معقدة أو معدات باهظة الثمن، مؤكدًا الاستمرار في تحسين ظروف القياس، لتطوير جهاز استشعار محمول يتماشى مع تطور الأبحاث التي تهدف إلى التطبيقات العملية.

 

 

الرابط المختصر :