مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تطبيق “توكلنا” يحمي أطفال المدارس في المملكة

62

كانت التطبيقات عبر الإنترنت لتحديد وتتبع المرضى المصابين بفيروس كورونا هي الأداة الأكثر فعالية لحماية الناس أثناء الوباء. وتمكنت المراكز التقنية في الشرق الأوسط، مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، من استخدام البنية التحتية للاتصالات القوية لصالحها؛ من خلال تطوير السجلات الصحية الرقمية التي تدعم منصاتها الخاصة.

وبعد موجات متتالية من الإصابات في المنطقة  تستعد المدارس مرة أخرى لاستقبال الطلاب مرة أخرى في الوضع الطبيعي الجديد. ولضمان سلامتهم بعد أشهر من التعلم الإلكتروني؛ سيتمكن المسؤولون في المدارس من الوصول إلى السجلات الطبية للأطفال؛ بفضل تطبيق “توكلنا” المحسّن، وسيتمكن المدراء أيضًا من تتبع حالة المعلمين والموظفين الآخرين في مؤسستهم.

وتم تحديث تلك المنصة، التي كانت في الخطوط الأمامية خلال معركة المملكة ضد فيروس كورونا، مؤخرًا بميزات تشمل خيار دمج بيانات تأمين السفر في النظام.

ووافقت السلطات كذلك على التطعيم لتعزيز صحة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عامًا وما فوق في المملكة العربية السعودية.

وفي أماكن أخرى بمنطقة الخليج  تعتزم الإمارات أيضًا تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا. أما بالنسبة للمدارس فقد أدخلت المؤسسات العامة في أبو ظبي الذكاء الاصطناعي في أنظمة المراقبة الخاصة بها لتعزيز أمن الأطفال، كما ستراقب إدارة المدرسة الذكية حضور الطلاب والمعلمين والموظفين في العاصمة الإماراتية، بينما تقوم بمسح سلوك الأطفال لحمايتهم من التنمر.

ويُعد تطبيق “توكلنا”، الذي سهل التحقق من نتائج اختبار كوفيد للسفر، كجواز سفر صحي رقمي؛ ما يساعد المواطنين السعوديين في إثبات حصانتهم.

ومن بين التحديثات الأخرى يمكن الآن ربط البطاقات الذكية التي تم إنشاؤها لتوفير الوصول للحجاج أثناء أدائهم  الفريضة، بحسابات في بلدان أخرى لتمكين الدفع الإلكتروني.

 

اقرأ أيضًا:

تطبيق “توكلنا” خطوة المملكة على الطريق الصحيح وسط الجائحة

 

تجربة رائدة.. «توكلنا» يتجاوز 17 مليون مستخدم خلال 9 أشهر

 

المصدر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.