تطبيقات أبل.. لماذا حذر الاتحاد الأوروبي الشركة الأمريكية؟

تواجه شركة أبل الأمريكية خطر تصعيد الجهات التنظيمية لمكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، بسبب قواعد تمس نموذج أعمال صناعة هواتف “أيفون”.

هذا التصعيد دفع شركة “أبل” لمواجهة خطر فرض غرامات بمليارات اليوروات، بسبب سياساتها المتعلقة بمتجر التطبيقات.

بحسب المفوضية الأوروبية، فإن الشركة الأمريكية عليها السماح لمطوري التطبيقات بتوجيه المستخدمين نحو صفقات وعروض أرخص بعيدًا عن متجر التطبيقات.

ووفقًا للمفوضية، فإن الهدف من هذا السماح هو امتثال الشركة لقانون الأسواق الرقمية المميز بالكتلة الذي يحدد مجموعة من القواعد لعدد من أكبر منصات التكنولوجيا في العالم.

رسوم متجر التطبيقات الجديدة

لم تكتف المفوضية الأوروبية بهذا. إذ فتحت تحقيقًا جديدًا بشأن رسوم متجر التطبيقات الجديدة التي تفرضها “أبل” على المطورين في الاتحاد الأوروبي.

 تطبيقات أبل

يأتي هذا التحقيق بهدف تحديد مدى توافقها مع قانون الأسواق الرقمية. إذ يمكن أن يؤدي عدم الامتثال للقانون لتكبد الشركة غرامات تصل إلى 10% من الإيرادات السنوية العالمية.

إجراء رسمي ضد أبل

ويعد الإعلان التي أعلنت عنه المفوضية أول إجراء تنفيذي رسمي للمفوضية بموجب القانون. كما أنه يمثل أحدث جولة في النزاع بين فيستاغر وواحدة من أكثر الشركات ربحية في العالم.

عوائق أمام متاجر التطبيقات

أبل لم تتكبد غرامة فرضها الاتحاد الأوروبي بداية هذا العام بقيمة 1.8 مليار يورو “1.9 مليار دولار” نظير تقييد المنافسة في سوق بث الموسيقى فحسب.

تطبيقات شركة "أبل"

بل أمرت فيستاغر أيضًا الشركة في وقت سابق بإعادة إعفاءات ضريبية غير عادلة قدرها 13 مليار يورو مقدمة من أيرلندا كجزء من قضية يُتنازع عليها في محاكم الاتحاد الأوروبي.

وبعد هذا الأمر بفترة وجيزة وصف “تيم كوك” الرئيس التنفيذي لشركة “أبل” قضية المفوضية أنها “هراء سياسي”.

 المفوض الأوروبي للسوق الداخلية

وبحسب تيري بريتون المفوض الأوروبي للسوق الداخلية: “تصرف بشكل مختلف يجب أن يكون شعارهم الجديد. واصلت أبل الضغط على الشركات المبتكرة لفترة طويلة.

ويحرم هذا الضغط المستهلكين من فرص وخيارات جديدة. لكننا نتخذ اليوم خطوات إضافية لضمان امتثال متجر التطبيقات الخاص بأبل ونظام آي أو إس لقانون الأسواق الرقمية.

تطبيقات شركة "أبل"

وهذا أمر محتمل للغاية خاصة بعد أن تساءلت الشركة ومقرها كوبرتينو بولاية كاليفورنيا. عما إذا كانت الجهات التنظيمية في الاتحاد الأوروبي محقة في تصنيف بعض خدماتها بموجب القانون الجديد.

تطبيقات أبل

وفي بيان ردًا على إعلان الاتحاد الأوروبي قالت أبل: نحن واثقون من أن خطتنا تمتثل للقانون. ونتوقع أن أكثر من 99% من المطورين سيدفعون نفس الرسوم أو أقل لشركة “أبل”. بموجب الشروط التجارية الجديدة التي حددناها”.

الذكاء الاصطناعي والاتحاد الأوروبي

قالت المفوضية: إنها أغلقت جزءًا آخر من تحقيقها في قواعد متجر تطبيقات “أبل”. التي استهدفت قواعد الشركة بشأن الاستخدام الإلزامي لنظام الدفع داخل التطبيق للمبيعات على المنصة.

تطبيقات أبل

 

الاتخاد الأوروبي

وجاء تركيز الاتحاد الأوروبي على كيفية استغلال “أبل” لهيمنتها على متجر التطبيقات في الأصل بسبب شكوى قدمتها شركة “سبوتيفاي تكنولوجي” (Spotify Technology SA) في 2019.

متجر التطبيقات

وزعمت الشركة السويدية أنها اضطرت إلى رفع سعر اشتراكاتها الشهرية لتغطية التكاليف المرتبطة بهيمنة “أبل”. المزعومة على كيفية عمل متجر التطبيقات.

وبموجب قانون الأسواق الرقمية ليس قانونيًا أن تفضل بعض الخدمات التابعة لشركات. مثل: “أبل وجوجل” التابعة لـ”ألفابت وميتا بلاتفورمز” و”مايكروسوفت” و”أمازون دوت كوم”. خدماتها الخاصة على خدمات المنافسين.

تطبيقات شركة "أبل"

دمج البيانات الشخصية

كما يحظر عليهم دمج البيانات الشخصية عبر خدماتهم المختلفة واستخدام البيانات التي يجمعونها من تجار الطرف الثالث للتنافس ضدهم. بل يتعين عليهم السماح للمستخدمين بتنزيل التطبيقات من منصات منافسة.

قانون الأسواق الرقمية

أبل ألقت اللوم على قانون الأسواق الرقمية في إعلان منفصل الجمعة الماضية. لوقف طرح تقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها في دول الاتحاد الأوروبي الـ27.

وتوقف الشركة إطلاق ميزات “أبل إنتليجنس” (Apple Intelligence. وأيفون ميرورنغ “iPhone Mirroring” و”شير بلاي سكرين شيرنغ” SharePlay Screen Sharing. لمستخدمي الاتحاد الأوروبي هذا العام.

يأتي هذا لأن قانون الأسواق الرقمية يجبرها على خفض مستوى أمان منتجاتها وخدماتها.

المصدر: الشرق

الرابط المختصر :