مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تصميم حاجز يحمي سكان المدن من تلوث الهواء

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

يقتل تلوث الهواء ما يُقدر بسبعة ملايين شخص كل عام. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، ويُعد الأطفال معرضين للخطر بشكل خاص؛ لأن الجسيمات الملوثة تتركز بشكل أكبر بالقرب من الأرض على ارتفاعات منخفضة.

الآن في محاولة لمعالجة المشكلة صمم باحثون من “إمبريال كوليدج لندن” حاجزًا منحنيًا مبتكرًا يحمي سكان المدن من الآثار الضارة لتلوث الهواء.

واستخدم العلماء تقنيات نمذجة تدفق الهواء لدراسة تأثيرات الهياكل الفريدة على جانب الطريق؛ من أجل تطوير تصميم لصرف الجسيمات بعيدًا عن المشاة. تم نشر النتائج التي توصلوا إليها في مجلة “Cities & Health”.

ولاحظت إحدى الباحثات، وهي الدكتورة “تيلي كولينز”؛ من مركز إمبريالز للسياسة البيئية، تلوثًا شديدًا في الهواء أثناء مشاهدة طفلها يلعب الرياضة في ملعب المدرسة بالقرب من طريق لندن المزدحم.

وأوضحت الدكتور “كولينز” في بيان صحفي: “قلت لنفسي: ما الذي يمكن عمله؟ لذلك بدأت في البحث عن تأثير الجدران على طول الطرق. وأصبح من الواضح أنه على طول جانب المشاة من هذه الجدران توجد دوامات؛ حيث يمكن أن تكون جودة الهواء أسوأ”.

يمكن للهياكل المنحنية أن تخفف من تلوث الهواء على المدى القصير؛ لذا قام الباحثون  باستكشاف أفكار للتصميم الحضري الذي من شأنه أن يخفف من تأثيرات الدوامة وبالتالي تحسين جودة الهواء للمشاة.

ووجد الباحثون أن الهياكل المنحنية أكثر فاعلية في تشتيت وعكس الملوثات في اتجاه الطرق. ويقترحون هياكل غير مكلفة نسبيًا مستوحاة من الجدران الصوتية المنحنية الموجودة بجانب الطرق السريعة في ألمانيا وهولندا.

ستعمل هذه الهياكل أيضًا على تخفيف التلوث الضوضائي، وتعمل كسقالات للبنية التحتية الخضراء في المدن الكبيرة.

وتضيف الدكتور “كولينز”: “على الرغم من أن الكثير من اهتمام المجتمع العلمي والهندسي ينصب الآن على الحد من أبخرة العادم، فهناك هذه الأشياء التي يمكننا القيام بها الآن لحماية أطفالنا”.

وعلى الرغم من التحديات الكثيرة التي ستواجه المشروع، يعتقد الباحثون أن مشروعهم لديه القدرة على التأثير بشكل إيجابي في التصميم الحضري والمساعدة في الحفاظ على سلامة المشاة من التأثيرات الملوثة لمحركات الاحتراق الداخلي.

 

اقرأ أيضًا:

زراعة أشجار تقلل من البصمة الكربونية للعمل عن بُعد

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.