مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بعد 500 عام.. حل لغز “ليوناردو دافنشي” حول القلب البشري

0 142

تمكن الباحثون أخيرًا من فهم الوظيفة التشريحية لقلب الإنسان، والتي كان أول من وصفها “ليوناردو دافنشي” قبل 500 عام؛ حيث استخدموا النظرية “الكسورية”، والتصوير بالرنين المغناطيسي لتسليط الضوء على الهياكل التي تُسمى “الترابيكولا”؛ ليجدوا أن هذه الطبقة العضلية الثلجية المتفرعة تلعب دورًا في خطر الإصابة بأمراض القلب.

وأوضح العلماء مؤخرًا في ورقة بحثية تم نشرها في مجلة Nature: “أن الأسطح الداخلية للقلب البشري مغطاة بشبكة معقدة من الخيوط العضلية التي يُعتقد أنها من بقايا التطور الجنيني، وأن وظيفة (الترابيق) وبنيتها الجينية في الأشخاص البالغين غير معروفة، وهو ما دفعنا لاستكشافها باستخدام التحليل النمطي الهندسي المتكرر في 18096 مشاركًا من البنك الحيوي في المملكة المتحدة”.

وأضافوا أنه من المحتمل أن يكون “ليوناردو دافنشي” سبق ورسم صورًا لـ “الترابيق” الدقيقة التي تشبه ندفة الثلج بعد أن تفحص قلبًا عن قرب وقام بتشريحه، وأغلب الظن أنه لاحظ البنية المتفرعة الشبيهة بجذر الشجرة، وافترض نظريًا أن تلك الترابيق كالأنظمة التي نستخدمها الآن لمنع التجمد في شبكة للدم، ومن ثم، فإنه في هذه الحالة يتم الحفاظ عليها دافئة عن طريق الدوران في الأوعية الصغيرة حول القلب الدافئ والنابض بالحياة.

جدير بالذكر أن العلماء تمكنوا أثناء دراسة “الترابيق” من تحديد السمات المشتركة عبر صور مختلفة للمريض والبدء في استخلاص استنتاجات حول ما تفعله تلك “الترابيق” الهيكلية.

وتابع الباحثون في الورقة البحثية محل الحديث قائلين: “باستخدام المحاكاة الميكانيكية الحيوية وبيانات المراقبة من المشاركين البشريين، تبين أن التشكل التربيقي هو محدد مهم لأداء القلب”، ما يعني أن بعض الهياكل التربيقية تعني زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأشار فريق البحث أيضًا إلى أنه حدد 16 موقعًا مهمًا يحتوي على جينات مرتبطة بالأنماط الظاهرية للديناميكية الدموية وتنظيم تشجير الهيكل الخلوي، وبدأوا في تحديد الأماكن في الجينوم التي تحدثت عن كيفية تكوين الترابيق وعملها من خلال دراستها، وكذلك الترابيق لعشرات الآلاف من الأشخاص، واتضح وجود آثار حول الطريقة التي تتشكل وتتصرف بها خلايا الجسم الأخرى أيضًا، (التشجير هو بالضبط ما يبدو عليه: المصطلح التقني للتفرع، مثل الشجرة).

وكان التحليل “Fractal” الذي يقوم بإيضاح كل شيء بدءًا من رسم الخرائط ومرورًا بعلم النبات وحتى الاتصالات، كخرائط جوجل، أو تغطية مساحة الأرض بأكملها بإنترنت عالي السرعة، أوضح في أي وقت يتفرع “الجذع” الرئيسي تحديدًا إلى مناطق أصغر وأصغر؛ حيث تتفرع “الترابيق” إلى خيوط أصغر وأصغر، واتضح أن شبكة “Fractal” هي المكان الذي تكمن فيه العديد من القرائن.

واختتمت الباحثة “هانا ماير”؛ التي كانت ضمن طاقم العمل البحثي الحديث في بيان لها قائلة: “إن الجمع بين علم الوراثة والبحوث السريرية والهندسة الحيوية فقط قادنا إلى اكتشاف الدور غير المتوقع لترابيق عضلة القلب”، وأنهى الباحثون ورقتهم البحثية أيضًا متفائلين بأن هذا العمل هو  مجرد خطوة أولى نحو فهم أكثر تعقيدًا للقلب البشري.

المصدر:

Popularmechanics: 500 Years Later, Scientists Solve Leonardo da Vinci’s Human Heart Mystery

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.