مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بسبب جائحة كورونا.. روبوتات الرعاية الصحية تحل محل البشر

 

التكنولوجيا الآلية أو الروبوتية والرعاية الصحية لها تاريخ طويل من التعاون مع البشر؛ ففي أوائل القرن العشرين تم إنتاج Mademoiselle Claire، وهي آلة في باريس كانت توزع الأدوات الجراحية على الأطباء، كما ظهرت خلال حقبة ما بعد الحرب دمى طبية “حية” مثل Sim One ، المصممة للاستخدام في تدريب أطباء التخدير، وظهر كذلك Lumena النموذج التشريحي الآلي، وهو  أول روبوت ناطق في المجال الطبي.

أما محاكاة الرعاية الصحية اليوم فلا تمثل أطباء وجراحين ولكن تمثل مساعدين ومشغلي طوارئ. ونظرًا لكونها رقمية بشكل أساسي؛ فهي مدعومة بالذكاء الاصطناعي (AI).

 

المساعدون الأذكياء في عالم التكنولوجيا الصحية

عززت جائحة كوفيد من الطلب على حلول التكنولوجيا الصحية في جميع أنحاء العالم. وأكثر من ثلاثة أرباع المتخصصين الأمريكيين زادوا من استخدام التطبيب عن بُعد أثناء الوباء،

ووفقًا لبحث لشركة GlobalData يمكن للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة التحدث إلى مقدمي الرعاية Siri-esque من Careangel على الهاتف عندما ثبت أن الاتصال وجهًا لوجه صعب أثناء  الإغلاق.

وتم تطوير روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، مثل برنامج Symptom Checker من Babylon Health وCovidbot الفرنسي؛  من أجل الفحص غير التلامسي لأعراض فيروس كورونا وللمساعدة في الإجابة عن أسئلة الجمهور حول المرض، ولم يؤد ذلك إلى تقليل عبء العمل على موظفي المستشفى  فحسب ، بل أيضًا إلى تقليل زيارات المستشفى وخطر الإصابة بفيروس كورونا.

وفي مثال آخر على مساعدة المريض توفر شركة Nuance Communications ، التي حصلت عليها Microsoft في صفقة بقيمة 19.7 مليار دولار في أبريل، أداة لقاح Covid-19 ومساعد اللقاح الذي يجيب عن الأسئلة ويبحث عن معايير التوفر والأهلية لأخذ لقاحات فيروس كورونا.

روبوتات الرعاية الصحية
روبوتات الرعاية الصحية

وتشتهر شركة التعرف على الكلام “Nuance”، التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها، بتقديم محرك التعرف على الكلام الذي يشغل Siri، المساعد الذكي الذي يتحدث إلى عملاء Apple في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، لا تربح Nuance أموالها في الغالب من الروبوتات التي تساعد المستهلكين ، ولكن من خلال أدوات الذكاء الاصطناعي للمؤسسات التي تدون ملاحظات الأطباء وزياراتهم، جنبًا إلى جنب مكالمات خدمة العملاء ورسائل البريد الصوتي.

إفساح الطريق لـ “Monstersoft”
يقول ديفيد براون؛ المحلل في جلوبال داتا: “الأطباء والممرضات وجميع المشاركين الذين لا يضطرون إلى تدوين الملاحظات اليدوية يسمح لهم بمعالجة المزيد من المرضى وقضاء المزيد من الوقت في الرعاية”.

وتوفر الهواتف الذكية روبوتات دردشة نصية مدعومة بالذكاء الاصطناعي للتحقق من الأعراض، (مثل Ada) أو المساعدة في الصحة العقلية (Wysa ، Woebot).

روبوتات الرعاية الصحية
روبوتات الرعاية الصحية

إن تقنية موفري الصحة الاصطناعية هؤلاء هي نفسها التقنية المستخدمة في أي مساعد افتراضي، وتعتمد على المدخلات والخوارزميات الذكية. ومثل جميع روبوتات الدردشة الأخرى يقدم الطرف البشري معلومات إلى الروبوتات والتي بدورها تستجيب بالمعلومات الصحيحة.

لكن ما يجعل الذكاء الاصطناعي للمحادثات في مجال الرعاية الصحية فريدًا من نوعه هو التحدي الذي يواجهه المريض، والذي ينشأ أساسًا عن مخاوف الخصوصية.

وهناك أيضًا طلب قوي على المساعدين الرقميين في المنزل؛ حيث تصبح المنازل أكثر ذكاءً. كمثال لدينا Voiceitt، وهو تطبيق التعرف على الكلام المدعوم بالذكاء الاصطناعي للأفراد الذين يعانون من إعاقات في الكلام.

وقال داني فايسبيرج؛ الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك  لـ Verdict، “إن هذا التطبيق يترجم الكلام غير المعتاد للسماح للمستخدمين بالتواصل بأصواتهم مع أحبائهم ومقدمي الرعاية وغيرهم”.

وتوسعت Voiceitt مؤخرًا من الهاتف إلى ساحة المنزل الذكي؛ من خلال التكامل مع واجهة برمجة تطبيقات Amazon Voice Services.

والهدف من ذلك هو منح مستخدمي Voiceitt “استقلالية جديدة تساعدهم في تحسين نوعية حياتهم”.

إقرأ أيضا:

 

الرعاية الصحية والروبوتات.. الاقتران المثالي

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.