مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بريطانيا تُسيّر أول قطار يعمل بوقود الهيدروجين

0 16

بدأت بريطانيا تسيير أول قطار يعمل بوقود الهيدروجين في المملكة المتحدة على خطوط السكك الحديدية الرئيسية؛ حيث يستعد جرانت شابس؛ وزير النقل البريطاني، للكشف عن حملة التكنولوجيا الخضراء.

وعلى عكس قطارات الديزل لا تصدر القطارات التي تعمل بالهيدروجين غازات ضارة، وبدلًا من ذلك تستخدم الهيدروجين والأكسجين لإنتاج الكهرباء والماء والحرارة.

وقالت وزارة النقل (DfT) إن التكنولوجيا الرائدة ستكون متاحة بحلول عام 2023 لتعديل قطارات الخدمة الحالية إلى الهيدروجين؛ ما يساعد في إزالة الكربون من شبكة السكك الحديدية وتحقيق هدف إزالة جميع المركبات التي تعمل بالديزل فقط من جميع شبكة خطوط السكك الحديدية في جميع انحاء المملكة المتحدة، سواء المخصصة للركاب أو نقل البضائع بحلول عام 2040.

تم دعم تجارب القطار، المعروف باسم Hydroflex، بمنحة قدرها 750 ألف جنيه استرليني من DfT واستغرق العمل بها ما يقرب من عامين من أعمال التطوير وأكثر من مليون جنيه استرليني من الاستثمار من قِبل شركة Porterbrook، المالك الرئيسي لعربات السكك الحديدية البريطانية، وجامعة برمنجهام.

قالت ماري جرانت؛ رئيسة الشركة، إن قطارات الركاب ستبدأ في الإنتاج مع استمرار عمليات تطويرها مع جامعة برمنغهام لتطوير وحدة تعمل بالهيدروجين والبطارية يمكن تركيبها تحت القطار؛ ما يتيح مساحة أكبر للركاب.

وأضافت جرانيت “يسعدني أن نكون قادرين على الإعلان عن نيتنا البدء في إنتاج قطارات Hydroflex، وإنشاء أول عربة قطار ثنائية الوضع تعمل بالكهرباء والهيدروجين، بالإضافة إلى توفير فرص كبيرة لسلسلة التوريد في المملكة المتحدة”.

من جانبه دعا ميك كاش؛ الأمين العام للاتحاد الوطني لعمال السكك الحديدية والبحرية والنقل، إلى إنتاج قطارات الهيدروجين المستقبلية في المملكة المتحدة للمساعدة في الانتعاش الاقتصادي بعد فيروس كورونا.

وقال: “توسيع قاعدة التصنيع في المملكة المتحدة لقطارات الهيدروجين يمكن أن يساعد في دعم إزالة الكربون عن قطاع النقل وتعافينا الاقتصادي من COVID-19، ومن الأهمية بمكان أن يتم تنفيذ جميع عمليات التصنيع محليًا”.

وفي الوقت نفسه، ضغطت نقابة موظفي النقل بأجر على الحكومة من أجل “إعادة” خططها للكهربة على الرفوف لخطوط السكك الحديدية في البلاد إذا كان لها أن تحقق شبكة نقل خضراء. ويأمل DfT في أن يسمح اختراق السكك الحديدية لمزيد من وسائط النقل بتبني الوقود الصديق للبيئة.

ومن بين 23 مليون جنيه استرليني والمخصصة لبرنامج “الهيدروجين للنقل”، سيتم استقطاع 6.3 مليون جنيه استرليني من أجل أنشاء محطة إعادة تعبئة وقود الهيدروجين الخضراء و19 عربة نفايات تعمل بالهيدروجين في غلاسكو، وهي الأولى من نوعها في العالم من حيث حجم الأسطول.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة البريطانية أن الخطة الرئيسية المتوقع نشرها في يناير 2021 ستمهد الطريق لاستكشاف كيف يمكن للهيدروجين الأخضر أن يشغل الحافلات ومركبات البضائع الثقيلة والبحرية والطائرات، وكذلك السكك الحديدية.

وبعد تطوير أكبر محطة وقود هيدروجين متعددة الاستخدامات في العالم في وادي تيز، أعلن وزير النقل أيضًا عن نيته تحويل المنطقة إلى ما يسمى “مركز نقل الهيدروجين”. وأكدت DfT أنه سيجمع ممثلين من الأوساط الأكاديمية والصناعية والحكومية لدفع خطط المملكة المتحدة لتبني استخدام الهيدروجين كوقود بديل؛ من أجل توفير مئات الوظائف.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.