بريطانيا تحارب تفشي بق الفراش باستخدام التكنولوجيا.. تفاصيل

بريطانيا تحارب تفشي بق الفراش باستخدام التكنولوجيا.. تفاصيل
بريطانيا تحارب تفشي بق الفراش باستخدام التكنولوجيا.. تفاصيل

أفاد تقرير صادر عن هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) اليوم.. أن العديد من فنادق بريطانيا تعاني من ارتفاع معدلات بق الفراش.

في الواقع الاسم الرسمي لبق الفراش هو (Cimex lectularius).. وهي عبارة عن حشرات طفيلية صغيرة تتغذى على دم الإنسان والحيوان.. كما أنها تميل إلى الاختباء.. مما يجعل اكتشافها صعبًا.. وكذلك إنها آفة منزلية يمكن العثور عليها في مجموعة متنوعة من الأماكن.. بما في ذلك المنازل ومرافق السكن؛ حيث يقيم الناس أو ينامون أو يقضون الكثير من الوقت.

تاريخ محاربة بق الفراش

في منتصف القرن العشرين.. ساعد استخدام المبيدات الحشرية القوية مثل الـ دي.دي.تي في تقليل انتشار بق الفراش بشكل كبير.. وذلك في العديد من مناطق العالم.. وبالرغم من ذلك فقد عادت هذه الحشرات مؤخرًا.. ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة الحركة الدولية، بالإضافة إلى مقاومة المبيدات الحشرية، وأيضًا التعديلات في طرق مكافحة الآفات.

وقالت شركة “رينتوكيل” لمعالجة الآفات لـ BBC: “إن بريطانيا شهدت زيادة بنسبة 65 بالمئة في حالات بق الفراش في الربع الثاني من عام 2023.. مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق”.

نتيجة لذلك، تستخدم الفنادق في بريطانيا الآن التكنولوجيا القديمة والجديدة.. لكشف ومنع انتشار بق الفراش والطفيليات الأخرى.

اقرأ أيضًا:

كيف تمكّنت الحشرات المتزلجة من احتلال المُحيطات؟

طرق تكنولوجية لمحاربة بق الفراش

أداة Spotta عبارة عن حاوية بلاستيكية صغيرة مملوءة بمركب فرمون يجذب بق الفراش.. كما يتم وضعها بين الأسرة والمراتب في الفنادق.. وفي حالة إذا ظهر خلل ما نتيجة لذلك.. تقوم كاميرا صغيرة بالتقاط صورة وتحميلها إلى قاعدة البيانات الرئيسية عبر الإنترنت.. بالإضافة إلى ذلك تعمل خوارزميات العين البشرية والذكاء الاصطناعي معًا لتأكيد وجود بق الفراش.

وفي نفس السياق هناك أيضًا طريقة أخرى قديمة للوقاية من بق الفراش.. وهي استخدام الكلاب البوليسية؛ حيث إن الكلاب تكتشف وجود بق الفراش.. كان يتم غالبًا ذلك قبل وقت طويل من تمكن الإنسان من اكتشاف أي علامات تحذيرية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن خدمات مكافحة الآفات المتخصصة هي أفضل طريقة لحل المشكلة بكفاءة.

المصدر

اقرأ أيضًا:

ابتكار صرصور آلي ذكي ينقذ البشر (انفوجراف)

الرابط المختصر :