مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بدعم من “ناسا”.. تطوير بدلة لرواد فضاء تحمي من التأثيرات السلبية للجاذبية

0 487

طورت مجموعة من الباحثين في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو -بتمويل من وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”- بدلة ضغط تُسمى “بدلة الجاذبية المتنقلة” تحمي رواد الفضاء من التأثيرات السلبية للجاذبية الصغرى.

ومن المعروف أن التعرض للجاذبية الصغرى يمكن أن يؤدي إلى ضمور العضلات وزيادة الضغط داخل الجمجمة؛ بسبب تجمع سوائل الدم حول الدماغ.

تمارس “بدلة الجاذبية المتنقلة” ضغطًا سلبيًا على ساقي مرتديها، ما يؤدي إلى سحب الدم هناك، لكن لماذا تعد هذه البدلة مهمة لصحة رواد الفضاء؟على الأرض، عندما نقف في وضع مستقيم، تُمارس قوة الجاذبية علينا ويؤدي نظام الدورة الدموية إلى سحب المزيد من الدم إلى الساقين،ويتوقع نظام الأوعية الدموية هذا ويعمل على التخفيف من ذلك، سواء كانت القوة موجودة أم لا.

هذا في الواقع أحد الأسباب التي تجعلنا نصاب بالصداع عندما ننام لساعات طويلة؛ حيث تتراكم الوذمة (وهي التورم الناتج عن زيادة السوائل بأنسجة الجسم) ببساطة في أدمغتنا، ولكن من خلال توليد “قوة رد فعل أرضية” اصطناعية، يتم تقليل التأثيرات الضارة للجاذبية الصغرى.

بدعم من "ناسا".. تطوير بدلة لرواد فضاء تحمي من التأثيرات السلبية للجاذبية

ويُفصِّل البحث المنشور في صحيفة “Frontiers in Physiology” البدلة التي تطبق طريقة الضغط السلبي السفلي (LBNP) باعتبارها بدلة نشاط داخل المفصل صغيرة وغير مقيدة ومرنة (IVA).

الفكرة من الاختراع هي منح رواد الفضاء المرونة التي يحتاجونها؛ لإكمال المهام التي يؤدونها أثناء وجودهم على متن مركبة فضائية؛ ونظرًا لأنه يمكن ارتداء البدلة أثناء الأنشطة اليومية، فإن الطاقم سيستمتع بوقت أقل من التوقف،وبفضل هذه البدلة سيكون رواد الفضاء قادرين على الطفو بحرية حول المحطة الفضائية مع الالتزام بمهامهم اليومية.

تعمل البدلة بنظام فراغ محمول يضمن التنقل الكامل وتحكم المستخدم،ويزعم الباحثون أيضًا أنه بمجرد أن يصبح السفر إلى الفضاء تجاريًا، فقد يضمن هذا الجهاز صحة المسافرين المدنيين إلى الفضاء في المستقبل، ويضيفون أن هذا الابتكار قد يكون محوريًا في الرحلة إلى كوكب المريخ.

المصدر:Interestingengineering:NASA-Backed Space-Overalls Keep Astronauts Healthy in Microgravity
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.