مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بالصور: وزير الاتصالات والمعلومات  السواحة: التتويج سيكون محفزاً للمضي قُدماً في مسيرة المملكة الرقمية


لم يكن الثامن عشر  18من  ديسمبر 2019… الأربعاء 21 ربيع الثاني 1441 هـ يوما اعتياديا في المملكة العربية السعودية. إذ شهدت عاصمة المجد الرياض نقلة نوعية وحفلا كرنفاليا أعلن خلاله تتويجها بلقب وفوز مستحق إذ تم اختيارها باتفاق وحضور  وزراء العرب ان تكون هي العاصمة الرقمية  الأولى لعام 2‪020.

هكذا وقف الوزراء العرب” ليلة الرياض وجهة العالم  لتتويجها بلقب أول عاصمة رقمية لعام 2020
واتفق الجميع أن  التتويج سيكون محفزاً للمضي قُدماً في مسيرة المملكة الرقمية

وأكد وزير الإتصالات والمعلومات السعودي خلال كلمته التاريخية امام الوزراء العرب والحضور يقول :
إن البنية التحتية وعصب هذا الإتصال يعتمد على الألياف البصرية والضوئيات اسسها (ابن الهيثم)
تضم الملاحة الفضائية والرقمية تعتمد على الاستدلال لابن الشاطر.واضاف يقول إن هذه الجذور العميقة ولدت وصنعت أقتصاد يفوق ١٨ ترليون دولار. وان الحصة العالية لنا من الدول العربية تتراوح من (٥_٦) ٪ لمن لو عدنا الي جذورنا المفروض يتضاعف هذا الرقم.
لدى اخبار جديدة لكم اليوم ان الثورة الصناعية الرابعة التي تعيشها اليوم التتافسية قد تغيرت وأصبحت تعتمد على الشباب والقيادة والبيانات، ولدينا قيادات هم الشباب.
واستشهد معاليه بمقولة ولي العهد صاحب الرؤية السعودية الطموحة يقول لدى قصة جديدة من قائد ملهم قال لدى حلم أود أن أشير اليه اليوم من أشهر الهمت من ذلك القائد العظيم ذكر قبل أشهر الكلمة التالية انه سمو سيدي ولي العهد محمد بن سلمان ذكر في مقولته التاريخية الشهيره يقول:إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي أروبا الجديده والجديدة وأوروبا العظيمة، وبتوفيق الله ثم دعم ولاة أمرنا الذين وفروا لنا كل جميع عناصر النجاح وبقيادتكم ثم قادة التحول الرقمي العربي، ثم بطاقات شبابنا سنستطيع تحقيق ذلك
وهانحن بدأنا الرحلة اليوم رحلة التحول الرقمي ابتداء من الرياض عاصمة المجد والتحول الرقمي العاصمة الرقمية ٢٠٢٠.

هذا وقد قرر مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات  في دورته الـ 23 المعقدة في الرياض، التي تعد إحدى الفعاليات المعتمدة على هامش قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها المملكة في عام 2020، اختيار مدينة الرياض لتكون أول عاصمة عربية رقمية للعام 2020، نظير الجهود المبذولة من قبل المملكة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، والتقدم الذي يشهده القطاع بها الذي أدى إلى إرساء بنية رقمية ممكّنة وداعمة، الأمر الذي أسهم في ارتفاع إسهام القطاع في الناتج المحلي إلى ما نسبته 4%، حتى حقق قطاع الاتصالات السعودي تقدماً ملحوظاً في مؤشرات الريادة العالمية، حيث تبوأ سوق الاتصالات السعودي المرتبة الـ 13 عالمياً والأضخم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلى صعيد التنافسية قفز ترتيب المملكة حسب التقرير الصادر عن منتدى الاقتصاد العالمي 16 مركزاً كأكثر الدول نمواً في المؤشرات الفرعية للتنافسية العالمية، إضافة إلى تقرير البنك الدولي الذي بين أن المملكة هي الأولى من ناحية الإصلاحات في تقرير سهولة أداء الأعمال، وفيما يتعلق بمجال نشر شبكات الجيل الخامس تعد المملكة الثالثة عالمياً في نشر هذه التقنية بعد الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية، إضافةً إلى تضاعف سرعات الإنترنت وصولاً لبلوغها 51.8 ميغا بت بنسبة نمو مقدارها 24.7% بالمقارنة مع النسبة التي كان عليها في العام الماضي، لتحتل بذلك المرتبة الخامسة بين دول مجموعة العشرين.

ورفع معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس الدورة الحالية المهندس عبدالله بن عامر السواحه، التهنئة والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله- ، مثمناً الدعم الكبير وغير المحدود الذي يحظى به القطاع من لدن حكومتنا الرشيدة -أيدها الله-، ما أسهم في إبرازه إقليمياً ودولياً، مؤكداً أن هذا الإقرار يُضاف لسجل مسيرة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة، الذي يمتلك بنية رقمية متطورة أهلته للحصول على هذا اللقب والانفراد بالأسبقية.

وأشار معاليه في كلمة له في الحفل الذي أُقيم بهذه المناسبة وحضره الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات وعدد من الوزراء وسفراء الدول، وعدد من المهتمين والمختصين في القطاع، إلى أن عمليتي التطوير والتمكين المستمرتين واللتين تعمل عليهما الوزارة بمعاونة شركائها في القطاع لتمكين المملكة رقمياً، أدت إلى إحداث قفزات نوعية في مسيرة القطاع تتماشى مع توجهات القيادة الهادفة إلى تهيئة البيئة الحاضنة للتطور التقني، بما يحقق رؤية المملكة 2030، وخدمة الأفراد والمجتمعات، ومواكبة المتطلبات الوطنية والتطورات العالمية.

وأضاف معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات: إن التقدم الذي حققته وتحققه المملكة على الصعيد الرقمي الذي جعلها سباقة في العديد من الإنجازات كإطلاقها لشبكة الجيل الخامس 5G دليل على حرص القيادة الحكيمة لهذه البلاد -حفظها الله- على تمكين جميع مقومات النمو الاقتصادي والاجتماعي، الأمر الذي جعل من المملكة الأنموذج الملهم في الحفاظ على الأصالة وبناء حاضر مترابط ومستقبل مبتكر، لافتاً معاليه النظر إلى أن هذا التتويج سيكون محفزاً للمضي قُدماً في مسيرة المملكة الرقمية التي تهدف للاستفادة من مخرجات الثورة الصناعية الرابعة وتوظيفها لخدمة الوطن والمواطن. تجدر الإشارة إلى أن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تعمل عبر إستراتيجيتها الخمسية 2023 على إرساء بنية رقمية قوية ومتطورة، تسهم في تسريع عملية التحول الرقمي، وبالتالي دعم توجهات رؤية المملكة 2030، الرامية إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات في بناء مجتمع رقمي وحكومة رقمية واقتصاد رقمي مزدهر.


كتب: أحمد الزيلعي – الرياض


بالصور والفيديو: وزير الاتصالات والمعلومات  السواحة: التتويج سيكون محفزاً للمضي قُدماً في مسيرة المملكة الرقمية


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google iPhone oppo آبل أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إنترنت الأشياء إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.