مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

باحثون تونسيون يطورون أداة فحص للفيروسات باستخدام الذكاء الاصطناعي والأشعة السينية

0 168

طوّر مهندسون تونسيون أداة لفحص فيروس كورونا، وهي تكنولوجيا مدعومة بالذكاء الاصطناعي، ولا تزال قيد التطوير ولكنها تتميز بالفعل بمعدل دقة 90%، بحسب التقرير الذي قدمه عدنان الشواشي في العاصمة تونس.

وابتكر فريق من أساتذة الجامعات التونسية وطلاب الهندسة، برئاسة مصطفى حمدي، أداة لفحص الأشعة السينية للرئة وتقييم احتمالية ما إذا كان المرضى يعانون من COVID-19، ويتم كل ذلك من خلال منصة على شبكة الإنترنت.

قال مصطفى حمدي؛ وهو أستاذ مشارك بالمعهد الوطني للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا: “زودنا المنصة بأشعة إكس للرئتين من مرضى فيروس كورونا المقدمة من الصين وإيطاليا ودول أخرى، بالإضافة إلى الأشعة السينية للأشخاص الذين كانت نتائج اختباراتهم سلبية، وندرب المنصة بشكل أكبر عن طريق تزويدها بأشعة سينية جديدة، بحيث يكون بإمكانها تصنيف حالات الفيروس التاجي والتعرف عليها لاحقًا”.

وأضاف الخبير في الذكاء الاصطناعي أنه يتم اختبار الاختراع في العديد من المستشفيات ومراكز COVID-19 في جميع أنحاء دول شمال إفريقيا.

وتابع “يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل البيانات والعديد من الأشعة السينية في فترة زمنية قصيرة جدًا، والنتائج تكون فورية، والتكلفة رخيصة للغاية والمنصة غير مركزية، أي يمكن استخدامها في أي مكان في المناطق الداخلية في البلد، نحن بحاجة فقط إلى أجهزة الأشعة السينية”.

ورحب وزير الصناعة بالجهود الكبيرة التي بذلها المخترعون التونسيون، كما أشار صلاح بن يوسف؛ خلال جلسة استماع في اللجنة البرلمانية للصناعة، إلى أن الدولة ستدعم جميع المبادرات لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

وتم تطوير المنصة الجديدة بدعم من وكالة التنمية الألمانية GIZ والجمعية الإيطالية للأشعة الطبية وعملاق التكنولوجيا الأمريكي IBM، ووافقت وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي على اختبار الاختراع.

وتم إدخال الآلاف من الأشعة السينية للرئتين لكل من الأشخاص الأصحاء ومرضى Covid-19 في المنصة الجديدة، ما سمح للذكاء الاصطناعي بتعلم التعرف على علامات الفيروس في الرئتين.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.