مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بأمر ملكي.. تطوير مدينة جدة بأحدث التقنيات العصرية

6

ستخضع مدينة جدة التاريخية الآن للتجديد مع إطلاق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مشروعًا مدته 15 عامًا لإضفاء حياة جديدة على المكان.

يهدف المشروع، الذي تم الإعلان عنه يوم الاثنين الماضي، إلى إعادة تطوير مساحة المعيشة في المدينة وجذب مشاريع تجارية وثقافية جديدة.

وتوجد في جدة، وهي بوابة الحج إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، أكثر من 600 مبنى تقليدي، و 36 مسجدًا تاريخيًا، وخمسة أسواق تاريخية رئيسية.

وتحتوي تلك المدينة التاريخية أيضًا على ممرات وساحات ومواقع ذات أهمية تاريخية قديمة، بما في ذلك الواجهة البحرية القديمة، وطريق رئيسي للحجاج سيتم إعادة بنائه كجزء من المشروع الذي سيخبر الزائرين قصة الحج منذ فجر الإسلام، كما سيتم إعادة تطوير الواجهة البحرية التي يبلغ طولها خمسة كيلو مترات، مع وجود مساحات خضراء وحدائق مفتوحة.

ولطالما كان تراث جدة نقطة محورية رئيسية للناس والتجارة والثقافة منذ تأسيسها في القرن الثالث قبل الميلاد كمستوطنة لصيد الأسماك، مع إنشاء ميناء بحري رئيسي في عهد الخليفة عثمان بن عفان.

ومن خلال خطة المشروع الجديدة من المتوقع أن تكون جدة حاضنة للإبداع يلتقي فيها رواد الأعمال والفنانون السعوديون ضمن مجتمع إبداعي وفي بيئة تلتقي فيها مكونات التراث الوطني والطبيعة مع التصاميم المعمارية المعاصرة، مدعومة بأحدث التقنيات العصرية، التي تليق بروعة الجغرافيا وعظمة التاريخ.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.