مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

المملكة تُخفض نفقات سفر المرأة العاملة إلى 80%

يشهد العالم العربي طفرة غير مسبوقة في مجال التحول الرقمي؛ ما جعل المجتمع أكثر تقدمًا وذكاءً.

وفي هذا السياق نذكر المملكة العربية السعودية التي أدخلت سياسات لتمكين المرأة في النصف الثاني من العقد الماضي، وهذا يشمل الحق في التصويت والترشح في الانتخابات البلدية للمرأة.

وكجزء من رؤيتها للعقد المقبل توقعت المملكة أيضًا زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة من 20٪ إلى 40٪. ونظرًا لأهمية التنقل لتسهيل الكفاءة في العمل؛ خفضت المملكة نفقات سفر المرأة العاملة بنسبة 80٪؛ من خلال مبادرة مدعومة من صندوق الموارد البشرية.

 وبحسب تقرير لموقع  “ماشابل” رفعت الحكومة الدعم المالي لمصاريف السفر للمرأة التي يقل دخلها عن 6000 ريال شهريًا إلى 1100 ريال شهريًا من 800 ريال شهريًا.

وتمت ترقية مبادرة النقل هذه المسماة “وصول”، والتي كانت تهدف إلى دعم النساء في القوى العاملة لمدة عام؛ لتغطية التكاليف لمدة عامين.

 ومنذ إطلاقها نمت خدمة إتاحة تنقلات يومية مريحة وبأسعار معقولة للمهنيات لتغطي 13 منطقة في المملكة، وكانت شركات سيارات الأجرة الخاصة التي تقدم رحلات عبر التطبيقات هي القوة الدافعة وراء نجاح الخدمة، ويمكن للنساء أيضًا الانضمام إلى الشبكة كسائقين بعد تلقي التدريب المدعوم من النظام.

 إن دعم الاستقلال المالي من خلال زيادة حرية الحركة هو مجرد خطوة واحدة من بين عدة تحركات لتوسيع نطاق مساهمة المرأة في اقتصاد المملكة، كما يتم ربط الموظفات الناشئات في المملكة العربية السعودية بسيدات الأعمال الرائدات في الولايات المتحدة؛ لتسهيل الشراكات من خلال مبادرات عبر الإنترنت.

 وبالحديث عن تعزيز التنقل الذكي، ساعدت المملكة أكثر من 66000 حاج في المسجد الحرام في مكة لحجز سيارات كهربائية لكبار السن من خلال تطبيق “تناقل”؛ من أجل توفير حجوزات للعربات، وتم نشر التطبيق كإجراء لضمان التباعد الاجتماعي عن طريق تقليل الحشود في عدادات التذاكر.

 

أقرأ أيضا:

سارة التميمي.. قصة إلهام لكل امرأة عربية

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصاديةأضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.