المملكة تستضيف أولمبياد الكيمياء الدولي 2024.. فرصة استثائية للموهوبين

المملكة تستضيف النسخة الـ56 لأولمبياد الدولي للكيمياء2024.. فرصة استثائية للموهوبين
المملكة تستضيف النسخة الـ56 لأولمبياد الدولي للكيمياء2024.. فرصة استثائية للموهوبين

تستعد المملكة العربية السعودية لاستضافة النسخة السادسة والخمسين لأولمبياد الكيمياء الدولي 2024.

ويأتي ذلك خلال الفترة من 21 حتى 30 يوليو المقبل. بمشاركة أكثر من 340 طالبًا وطالبة. وأيضًا 400 أستاذ جامعي ومعلم متخصص في الكيمياء، من 90 دولة.

استضافة المملكة النسخة الـ 56 لأولمبياد الكيمياء الدولي للكيمياء

تكون هذه النسخة بتنظيم مشترك بين وزارة التعليم ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، وجامعة الملك سعود. وذلك برعاية حصرية من الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك”، وتعقد منافساتها في جامعة الملك سعود.

ويعد أولمبياد الكيمياء الدولي إحدى أهم المسابقات العلمية الدولية التي يتنافس فيها طلبة المدارس الثانوية الموهوبون في علم الكيمياء على مستوى العالم. وذلك بهدف تحفيز اهتمامهم بعلم الكيمياء من خلال حل المسائل الكيميائية المستقلة والإبداعية.

بالإضافة إلى تعزيز الاتصالات الدولية في علم الكيمياء. وكذلك تكوين الصداقات بين الشباب المهتمين بالعلوم من مختلف الجنسيات، والعمل على بث روح التعاون بين الطلبة، وتبادل الخبرات التربوية والعلمية المتعلقة بعلم الكيمياء.

المملكة تستضيف النسخة الـ56 لأولمبياد الدولي للكيمياء2024.. فرصة استثائية للموهوبين

وفي هذا الشأن. قالت الدكتورة آمال بنت عبد الله الهزاع؛ الأمين العام لمؤسسة “موهبة” رئيس اللجنة الإشرافية لاستضافة الأولمبياد، إن استضافة المملكة للنسخة السادسة والخمسين من أولمبياد الكيمياء الدولي يأتي في إطار دعم القيادة الرشيدة -حفظها الله-. واهتمامها بالمواهب والعلم والابتكار.

وأضافت: ويعكس ذلك التزام المملكة بتعزيز مكانتها إقليميًا ودوليًا. وبناء المواطن السعودي المنافس عالميًا؛ تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030.

وأشارت إلى أن مؤسسة “موهبة” استعدت للحدث العلمي المرتقب وفق عدة مسارات متوازية. تشمل: تعزيز التنسيق مع شركائها لاستضافة استثنائية تليق بمكانة المملكة. وإعداد الطلبة الموهوبين للمنافسة القوية، وتحقيق إنجازات جديدة باسم الوطن.

وخلال الزيارة أشاد أعضاء اللجنة التوجيهية الدولية لأولمبياد الكيمياء الدولي. بمستوى الجاهزية والاستعدادات المتكاملة. لاستضافة هذا الحدث العلمي المرتقب. الذي تحتضنه المملكة لأول مرة في تاريخ مشاركاتها بالأولمبياد.

وكان ذلك خلال لقاء مع يوسف بن عبد الله البنيان؛ معالي وزير التعليم. الذي دشن الحملة التعريفية بالأولمبياد في يناير الماضي، بحضور الأمين العام لمؤسسة “موهبة”، وأعضاء اللجنة التوجيهية الدولية، وأعضاء اللجنة الإشرافية للأولمبياد.

وتملك المملكة رصيدًا حافلًا من الإنجازات في مشاركاتها الـ13 السابقة بالأولمبياد. حيث حصدت خلالها 39 ميدالية؛ منها 14 ميدالية فضية، و25 برونزية.

وحقق المنتخب السعودي أربع جوائز عالمية في أولمبياد الكيمياء الدولي 2023. الذي أطلق في سويسرا العام الماضي.

المملكة تستضيف النسخة الـ56 لأولمبياد الدولي للكيمياء2024.. فرصة استثائية للموهوبين

أهمية استضافة المملكة العربية السعودية للأولمبياد

تعد استضافة المملكة العربية السعودية لأولمبياد الكيمياء الدولي حدثًا مهمًا ذا أبعاد علمية وثقافية ودبلوماسية واسعة. وهي كالتالي:

 1. تعزيز مكانة المملكة في مجال الكيمياء

الكيمياء هي أحد العلوم الأساسية التي تشكل قاعدة لعدد كبير من التخصصات العلمية والتكنولوجية. حيث من خلال استضافة الأولمبياد. تُظهر المملكة العربية السعودية التزامها بدعم وتطوير هذا العلم.

وتؤكد كفاءة كوادرها العلمية وإمكانياتها في تنظيم الفعاليات العلمية الدولية الكبرى.

ويساهم ذلك أيضًا في تعزيز صورة السعودية كمركز إقليمي ودولي للبحث العلمي والابتكار في مجال الكيمياء.

المملكة تستضيف أولمبياد الكيمياء الدولي 2024.. فرصة استثائية للموهوبين

2. تشجيع المواهب العلمية الشابة

يُعدّ أولمبياد الكيمياء الدولي فرصة استثنائية للمواهب العلمية الشابة من جميع أنحاء العالم للتنافس وإظهار مهاراتهم في مجال الكيمياء. وباستضافة الأولمبياد. تُتيح المملكة العربية السعودية الفرصة للشباب السعودي للتفاعل مع نظرائهم من مختلف الدول.

وهي تحفزهم على التميز في المجالات العلمية. الأمر الذي يساهم في بناء جيلٍ جديدٍ من العلماء السعوديين القادرين على المساهمة في نهضة المملكة وتحقيق رؤيتها المستقبلية.

3. تعزيز التعاون الدولي في مجال العلوم

استضافة المملكة في الأولمبياد تنمي التعاون الدولي في مجال العلوم. وتُشجع على تبادل الأفكار والمشاريع البحثية. كما أنها تساعد في إيجاد حلولٍ مبتكرةٍ للتحديات العالمية، مثل تغير المناخ والطاقة المستدامة.

4. رفع مكانة المملكة على الصعيد الدولي

تعد استضافة الأولمبياد حدثًا إعلاميًا مهمًا يسلط الضوء على المملكة العربية السعودية وإمكانياتها العلمية. كذلك يُساهم في تعزيز مكانتها على الصعيد الدولي، وجذب الاستثمارات الأجنبية.

فضلًا عن تحسين صورة السعودية كوجهةٍ سياحيةٍ وثقافيةٍ مميزة.

المملكة تستضيف أولمبياد الكيمياء الدولي 2024.. فرصة استثائية للموهوبين

5. تنمية السياحة السعودية

يتوقع أن يجذب أولمبياد الكيمياء عددًا كبيرًا من الزوار من مختلف أنحاء العالم. عن طريق ذلك تُساهم المملكة العربية السعودية في تنمية السياحة.

وتوفر فرص عملٍ جديدةٍ وتعزز الاقتصاد الوطني. كما يساهم ذلك في تعريف الزوار بثقافة المملكة العربية السعودية وتاريخها وحضارتها.

أهمية أولمبياد الكيمياء الدولي 2024

وتعد أولمبياد الكيمياء الدولي 2024 فرصةً استثنائية للشباب الموهوبين من مختلف أنحاء العالم لعرض مهاراتهم ومعارفهم في علم الكيمياء، والتنافس في بيئة علمية تحفيزية.

وشهدت فعاليات الأولمبياد اختبارين رئيسيين: اختبار نظري وآخر عملي. حيث تم تقييم مهارات الطلاب في مجالات التحليل الكيميائي.  والكيمياء العضوية، والكيمياء الفيزيائية، والكيمياء التحليلية.

المصدر

وكالة الأنباء السعودية واس

 

الرابط المختصر :