مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

المزارعون اليابانيون يعتمدون على التكنولوجيا الذكية لتبسيط زراعة الأرز

0 269

تُبشر تكنولوجيا المزرعة الذكية بخير كبير للمزارعين الذين يكافحون من أجل زراعة الحبوب الأساسية في اليابان، في ظل الأوقات الصعبة الراهنة التي يصارعون فيها الأسعار المنخفضة، لا سيما أن لهذه التكنولوجيا العديد من الفوائد؛ أهمها: انخفاض تكاليف الإنتاج، وارتفاع الدخل، وإيجاد حلٍ بديل للنقص المزمن في القوى العاملة في البلاد.

ومن المؤكد أن التقنيات الجديدة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار، التي تقوم برش المحاصيل بالأسمدة والمبيدات الحشرية، وآلات زراعة الأرز المجهزة بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، لديها القدرة على خفض أسعار الأسواق، كما أنها من المتوقع أن تقدم يد العون للشركات الزراعية أيضًا من خلال المساعدة في دعم استهلاك الأرز المتضائل في اليابان، وجعل صادراته أكثر تنافسية.

وكانت شركة “تاناكا نوجو” (Tanaka Nojo)، وهي شركة لزراعة الأرز في محافظة “توتوري الغربية” باليابان، تخطط لإدخال الزراعة الذكية في الموسم الزراعي الحالي، واشترت بالفعل طائرات بدون طيار للرش الكيميائي، وجهازًا مجهزًا بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS)  لضخ الشتلات في حقول الأرز. 

ورغم أن الشركة قامت بتوسيع عملياتها من خلال تأجير الأراضي الزراعية المجاورة، بما في ذلك بساتين الفاكهة وحقول الخضروات التي تمتلكها، بالإضافة إلى أن مزرعتها تحتوي على 120 هكتارًا من المساحة المزروعة، أي 100 ضعف المعدل الوطني البالغ 1.2 هكتار، إلا أن نمو المزرعة تباطأ؛ نظرًا لأنها أصبحت أكبر من القوة العاملة المتاحة.

وحول هذا، أشار “ساتوشي تاناكا”؛ رئيس الشركة قائلًا: “سنكون قادرين مع التكنولوجيا الجديدة على تقليل ساعات العمل بحوالي ساعة في اليوم وستساعدنا في التوسع أكثر، وسنكون قادرين على خفض تكاليف الإنتاج بنسبة تصل إلى 10%”.

 وأدخلت أيضًا مزرعة “فوكوهارا” الواقعة في محافظة “شيغا” بوسط اليابان في الربيع الماضي ماكينة لزراعة الأرز آليًا؛ بهدف تقليل تكاليف العمالة وزيادة إنتاج أصناف الأرز منخفضة السعر التي يفضلها العديد من مشغلي المطاعم.

وقال “شويتشي فوكوهارا”: رئيس المزرعة: “إنها مسألة وقت فقط قبل أن ينخفض سعر الـ 60 كيلو جرامًا من الأرز إلى أقل من 10 آلاف ين (93 دولارًا)، وهدفنا هو الحفاظ على عملية تخفيض تكاليف الإنتاج لنتمكن من تحقيق ربحًا كافيًا حتى بعد انخفاض الأسعار”.

 ووفقًا لوزارة الزراعة اليابانية انخفض متوسط تكلفة الإنتاج على الصعيد الوطني للشركات والأسر التي تزرع الأرز في عام 2018 إلى 15352 ينًا لكل كيس يزن 60 كجم، أي بانخفاض قدره 20% عن الـ 30 عامًا السابقة، في حين توقفت تكاليف الإنتاج عن الانخفاض على مدى الخمس سنوات الماضية.

 وقال مسؤول في قسم الحبوب في الوزارة: “على الرغم من التقدم في خفض التكلفة، بفضل توسيع نطاق المزرعة الذكية، إلا أن ذلك وصل وعلى ما يبدو إلى الحد الأقصى مؤخرًا؛ حيث أصبح من الصعب العثور على مزارعين بسبب نقص العمالة”.

 ومنذ موسم 2014، أصبحت أسعار الأرز في حالة انزلاق طويل الأمد، ما أدى إلى تقلص دخل المزارع، وزيادة تكاليف الإنتاج، وأصبح المستهلكون يفضلون بشكل متزايد العلامات التجارية المتميزة الأكثر تكلفة في النمو، وعن هذا قال”ياسوفومي ميوا”؛ الباحث في معهد الأبحاث الياباني: “أدى تنامي الوعي بالعلامة التجارية في مناطق الإنتاج، إلى السماح ببيع الأرز بأسعار أعلى، وفقدت التحركات لخفض التكاليف قوة الدفع”.

 لا شك في أن الزراعة الذكية قدمت الكثير للقطاع الزراعي الياباني، ولكن في الوقت الذي كان للتكنولوجيا المتقدمة تأثير أكبر في زراعة الخضروات، كان التقدم أبطأ مع زراعة الأرز، ووفقًا لمسؤول في قسم تشجيع البحوث بوزارة الزراعة “بدأ المزارعون في الاستعانة بمعدات الزراعة الذكية، واستخدام الخدمات ذات الصلة فقط في العام أو العامين الماضيين”.

 جدير بالذكر أن وزارة الزراعة اليابانية أطلقت في السنة المالية 2019، أول مشروع إرشادي للزراعة الذكية لزراعة الأرز، من خلال تأجير المعدات للتعاونيات الزراعية وغيرها في جميع أنحاء البلاد، ومن المقرر أن تدرس الوزارة فعالية التقنيات الجديدة في خفض تكاليف زراعة هذا المحصول الحيوي، في حين تقدر بصورة مبدئية أن الزراعة الذكية يمكنها أن تقلل من ساعات العمل المطلوبة لزراعة الأرز إلى النصف مع زيادة الغلة بنسبة تتراوح من 10% إلى 20%.

 ورغم أن سعر المعدات المتطورة، التي تزيد بنسبة تتراوح بين 10% و50% عن سعر المعدات الزراعية التقليدية، يشكل عقبة كبيرة، إلا أن إدخال المزيد من المزارعين لآلات عالية التقنية قد يؤدي لترسيخ التكنولوجيا في قطاع الزراعة الياباني.

 ووفقًا لتصريحات أحد مسؤولي أسواق بيع الأرز بالجملة فإن مزارعي الأرز في اليابان يحتاجون إلى جعل منتجاتهم أكثر تنافسية من حيث السعر، إلا أن الأسعار المحلية لا تزال أعلى مقارنة بنظيرتها في السوق العالمية، لذلك؛ فإن هؤلاء المزارعين يواجهون تحديًا إضافيًا يتمثل في قيام قطاع صناعة الخدمات الغذائية بشراء أرز مستورد رخيص وابتعاده عن المنتجات المحلية الأغلى ثمنًا، ورغم أن الصادرات سجلت رقمًا قياسيًا سنويًا في عام 2019، إلا أن المبيعات اقتصرت على عدد قليل فقط من الأثرياء.

ولا شك في أن خفض أسعار التجزئة أصبح أمرًا ملحًا وحاسمًا إذا أرادت اليابان وقف الانخفاض في استهلاك الأرز وتحفيز الطلب على الصادرات، وسبق أن قلصت الحكومة مناطق زراعة الأرز من مساحة الأرض المزروعة مع انخفاض الاستهلاك، وحاولت منذ ما يقرب من نصف قرن دعم الأسعار؛ من خلال حث المزارعين على إخراج الأرض من الإنتاج.

 ومع ذلك، تمتلك تكنولوجيا الزراعة الذكية مقومات النجاح من حيث أخفقت السياسة الحكومية السابقة Gentan التي لم يحقق برنامجها أهدافه وتم إلغاؤه بعد موسم 2017، ما أدى إلى وقف وربما عكس الاتجاه الهبوطي في استهلاك الأرز وإنتاجه في اليابان.

المصدر: asia.nikkei: Japan’s farmers adopt smart technology to streamline rice growing

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.