مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الصين تقترح “منافسة ودية” مع ألمانيا لإنتاج ألواح شمسية أفضل

بعد عام من إعلان “أورسولا فون دير لاين”؛ رئيسة المفوضية الأوروبية، عن طموحها في جعل أوروبا أول قارة خالية من انبعاثات الكربون في العالم، ناقش المسؤولون وقادة الأعمال ما إذا كانت جائحة فيروس كورونا ستعوق أو تساعد هذا الهدف.

كانت رئيسة المفوضية الأوروبية قالت في عام 2019، إنه سيتم تحقيق ذلك من خلال الصفقة الأوروبية الخضراء، وهي مجموعة واسعة النطاق من الأهداف التي تشمل تجديد المباني وتنظيف الهواء والماء.

هذا الأسبوع، ناقشت العديد من اللجان في قمة الأعمال الأوروبية (EBS)، ما إذا كان ذلك ممكنًا بالنظر إلى تأثير الوباء في الأعمال التجارية.

وذكر “فرانس تيمرمانز”؛ نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية الذي يشرف على خطط تنفيذ الصفقة الخضراء: “إن العديد من الشركات كانت في السابق تتمتع بـ “رفاهية” معرفة أن التغيير قادم، الآن أنهى الوباء هذا الاحتمال”.

وسيكون إنتاج الطاقة أحد مجالات إعادة الهيكلة، الذي يواجه منافسة من الصين. واستخدم ” هو جيجيانغ”؛ من معهد انتقال الطاقة والتنمية الاجتماعية بجامعة تسينغهوا بالصين، حدثًا واحدًا من (EBS) لتحدي الدول الأوروبية في منافسة “ودية”.

وأشار ” جيجيانغ” إلى أن لديه أخبارًا جيدة؛ حيث وجدت التكنولوجيا الصينية طريقة لتوصيل الطاقة على السطح من الشمس بأرخص الأسعار حتى الآن، مضيفًا أن الألواح الشمسية القياسية على السطح بقدرة 1000 وات -والمعروفة باسم النظام الكهروضوئي (PV)- تكلف الآن حوالي 400 يورو في الصين. والتكاليف الأوروبية كانت أعلى فقط بسبب نفقات التركيب وليس سعر المكونات الفردية.

الصين تقترح "منافسة ودية" مع ألمانيا لإنتاج ألواح شمسية أفضل
الصين تقترح “منافسة ودية” مع ألمانيا لإنتاج ألواح شمسية أفضل

قال “جيجيانغ”:” آمل في أن أري 1000 وات من الطاقة الكهروضوئية يتم توليدها لكل شخص في الصين بحلول عام 2030، وبينما كان هدف ألمانيا 1200 وات في نفس الإطار الزمني، فإنني أعتقد أن الإنتاج الصيني يمكن أن ينجح بقوة”.

إنه يمثل تحديًا لألمانيا، الشركة الأوروبية الرائدة في مجال إنتاج الطاقة المتجددة خلال العقد الماضي؛ حيث التزمت الدولة بتقديم 65٪ من طاقتها من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

ويبدو أنها تخطو خطوات كبيرة في هذا الاتجاه؛ حيث شكلت الكهرباء من المصادر المتجددة ما يقرب من نصف (47.8٪) من استهلاك البلاد في المنازل في الأرباع الثلاثة الأولى من هذا العام.

لكن مركز أبحاث الطاقة الشمسية والهيدروجين في بادن فورتمبيرغ، الذي أجرى هذا التقدير، قال إن جزءًا من هذه الزيادة كان مدفوعًا بانخفاض الطلب على الكهرباء حتى الآن في عام 2020.

يذكر أنه بحلول عام 2030 إلى 2035، ستكون الصين والعديد من مقاطعاتها ومدنها في هذا السباق الودي للغاية مع الأوروبيين. قد لا تكون الصين قادرة على تجاوز دول مثل ألمانيا، ولكن العلماء واثقون من أنهم سيصبحون قادرين على الأداء بقوة في هذا السباق بالرغم من ذلك.

اقرأ أيضًا:

ثورة صناعية خضراء.. بريطانيا تحظر بيع تلك السيارات بحلول 2030

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصاديةأضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.