مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الروبوتات في مهمة جديدة بالمسجد الحرام لمجابهة الوباء

74

بعد إلغاء  رحلات الحج في العالم العام الماضي؛ بسبب تفشي  وباء كورونا، لم تترك المملكة العربية السعودية أي جهد لحماية زوارها من قاصدي بيت الله الحرام، الذين جاءوا إلى الأراضي المقدسة هذا العام.

وبعد الإعلان عن أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم فقط هم من يمكنهم السفر إلى المملكة لأداء فريضة الحج، أطلقت المملكة  أيضًا نظامًا لجدولة الطقوس، في محاولة منها لاستضافة فريضة الحج بعيدًا عن التجمعات الخطرة.

ولم يكن من المستغرب أن تجلب المملكة العربية السعودية الروبوتات لمساعدة الأطباء خلال الوباء، وإلى جانب الآلات الذكية التي ستكون موجودة أثناء الحج لتقديم التوجيه الديني، ستدخل الروبوتات أيضًا المسجد الحرام في مكة المكرمة؛ لمنع أي إصابة بالعدوى.

وسيكون لدى  “الروبوتات” المجهزة للقضاء على البكتيريا خريطة للموقع المقدس مبرمجة في نظامها، وسوف تستخدم التعلم الآلي لمسح الموقع وتحديد ما إذا كان يجب تعقيمه.

لن يكون البشر جزءًا من العملية؛ حيث يمكن أن تعمل أجهزة androids الذكية بمفردها لأكثر من ثماني ساعات، وتم نشر عشرة منها حاليًا.

يذكر أن الشرق الأوسط كان قادرًا على احتواء الوباء والترحيب بالمسافرين بشكل أسرع من أجزاء أخرى من العالم، ومثل المملكة العربية السعودية لجأت الإمارات أيضًا إلى أجهزة android لمجابهة الفيروس؛ حيث بدأ مطار أبوظبي في استخدام الروبوتات للتطهير، كما تم اختبار الأجهزة الذكية التي تعمل بالأشعة فوق البنفسجية على متن الطائرات.

وحتى مراكز التسوق في دبي تقوم بدوريات بشرية لفرض التباعد الاجتماعي، وتراقب الطائرات بدون طيار، التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، الحشود في الشارقة.

ومع فتح المزيد من الأماكن العامة أصبح الناس أيضًا مبتكرين لتأمين محيطهم الخاص، على سبيل المثال:  قام طلاب في مدرسة إماراتية بتجميع إنسان آلي؛ بهدف حماية الأطفال الذين يعودون إلى الفصول الدراسية بعد عام من التعلم الإلكتروني.

أقرأ أيضا:

وزير سعودي يستعرض تكنولوجيا الحج الذكي في ظل أزمة كورونا

المصدر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.