“الروبوتات القاتلة”.. تقنية كارثية تهدد مستقبل البشرية

صرح عامل سابق في شركة جوجل “أن الروبوتات والآلات القاتلة المتطورة بشكل متزايد يمكن أن تبدأ حربًا عن طريق الخطأ وتؤدي إلى مصائب جماعية.”


وقد استقالت مهندسة البرمجيات ” لورا نولان” من جوجل العام الماضي، احتجاجًا على تكليفها بـمشروع (Maven)، المشروع الذي كان يهدف إلى تعزيز تكنولوجيا الطائرات العسكرية الأمريكية بدون طيار، ولكنها دعت إلى حظر جميع أسلحة الحكم الذاتي غير المأهولة.


وأوضحت “نولان” أن الروبوتات القاتلة لديها القدرة على القيام “بأشياء مفجعة لم تكن مبرمجة لها في الأصل”، كما انضمت المهندسة إلى حملة إيقاف “الروبوتات القاتلة. “


من ضمن المخاوف التى قد تسببها تلك الروبوتات هى الفظائع المحتملة وعمليات القتل غير القانونية. وقد تكون هناك حوادث واسعة النطاق لأن هذه الأشياء ستبدأ في التصرف بطرق غير متوقعة.


ولهذا يجب أن تخضع أي أنظمة أسلحة متطورة إلى سيطرة إنسانية ذات مغزى، وإلا يجب حظرها لأنها غير متوقعة وخطيرة جدًا.


يذكر أن “نولان” خبيرة من مجموعة كبيرة من الخبراء الذين أصابهم القلق بشأن تطوير الذكاء الاصطناعي المبرمج في أجهزة الحرب.


وفي عام 2017، وقع “ايلون ماسك” و 116 من الخبراء الآخرين رسالة مفتوحة إلى الاتحاد الأوروبي، تدعو إلى فرض حظر صارم على الروبوتات القاتلة. وفي العام الماضي، قررت شركة جوجل عدم تجديد عقدها لمشروع (Maven).



بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple ChatGPT Google iPhone أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البيانات التخصصات المطلوبة التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تويتر جوجل حساب المواطن رابط التقديم رابط التقديم للوظيفة سامسونج سدايا سيارة شركة أبل عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كورونا مايكروسوفت منصة أبشر ناسا هاتف هواوي واتساب وظائف شاغرة


الرابط المختصر :
اترك رد