مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الحوسبة السحابية “Cloud Computing”.. مزاياها وأنواعها

الحوسبة السجابية "cloud computing"

 

عندما تقوم بإنشاء عملك الخاص في مجال التكنولوجيا؛ عبر حوسبة النظام المصرفي أو النطام الطبي أو في مجال تقديم الخدمات، فإن البنية التحتية لك تكون أكبر هواجسك؛ إذ يجب عليك توفير بنية تحتية قادرة على العمل المتواصل وتحمل الضغط إضافة إلى امتلاك برمجيات كبيرة تساعدك في إنجاز مهامك دون تعطيل ولكن حسب قدرتك المالية، فتقوم بشراء كل تلك المتطلبات؛ ما يؤثر في رأس المال الكلي للمشروع، وكذلك عندما تقوم بتحميل فيلم معين من موقع خاص بتحميل الأفلام والمسلسلات يتطلب منك ذلك برنامج تنزيل خاص وسعة تخزينية تستوعب حلقات المسلسل الذي تود القيام بتنزيله، هنا يأتي دور الحوسبة السحابية “Cloud Computing”.

 

كيف يمكن إنجاز تلك الأعمال؟

توفر الحوسبة السحابية “Cloud Computing” العديد من الخدمات والتسهيلات في هذا المجال، فهي عبارة عن مجموعة من الخوادم “Servers” موجودة داخل مراكز بيانات “Data Centers ” تُزود الشركات وأصحاب الأعمال بعدة خدمات في مجالات كثيرة، مثل توفير البرمجيات وتوفير سعات تخزينية يمكن الوصول إليها في أي وقت وبأسرع ما يمكن.

 

فكرة وتطور الحوسبة السحابية “Cloud Computing”:

ظهرت فكرة الحوسبة السجابية “Cloud Computing” في عام 1960 على يد العالمين “John McCarthy” و”Joseph Carl”، وكان الهدف منها تجهيز المعاملات المالية ومتابعتها، وفي عام 1979 قام أستاذ نظم المعلومات “Chellappa Ramnath” بتقديم مصطلح الحوسبة السجابية “cloud computing” للعالم، وتم إطلاق أول سحابة حاسوبية في عام 2002 عبر شركة “Amazon” باسم “Amazon Web Services”، تحتوي مجموعة خدمات تستند على مبدأ السحابة الحاسوبية.

 

كيف تعمل الحوسبة السحابية “Cloud Computing”؟ وما هي مميزاتها؟

بقرارك العمل عبر تقنية الحوسبة السحابية “Cloud Computing” تكون قد جعلت البنية التحتية التكنولوجية لك من برمجيات وسعات تخزينية في مركز بيانات خارجي تتم إدارته -في إحدى صور السحابة- من قِبَل مزود الخدمة الذي يقوم بعمليات الصيانة والتطوير وعمليات تكامل التطبيقات مع بعضها البعض ومزامنتها.

 

وكصاحب عمل تكون الحوسبة السحابية “Cloud Computing” قد وفرت عليك الوقت والمجهود والمال المهدر في إنشاء بنية تحتية للمنشأة، وتكون قد تفرغت بالكالمل لعمليات تطوير المشاريع القادمة للمنشأة ووضع الخطط المستقبلية ورفعت عنك عبء شراء وتثبيت وشراء عدد كبير من البرمجيات والسعات التخزينية، ناهيك عن عمليات الصيانة الدورية والطارئة للعتاد الجديد.

 

الخدمات التي توفرها الحوسبة السحابية “Cloud Computing”:

الحوسبة السجابية "Cloud Computing"

مرونة الحوسبة السحابية “Cloud Computing” تجعلها وجهة مناسب للعديد من أصحاب الأعمال؛ إذ يمكنك تطويع الحوسبة السجابية “Cloud Computing” حسب طلبك واحتياجات المنشأة أو العمل.

  • فما الذي تحتاج إليه في عملك؟

قد تحتاج إلى برمجيات حديثة ومتخصصة في مجال التكنولوجيا المالية “Fintech” أو خدمات تطوير المنشأة “ERP”، أو قد تحتاج إلى سعات تخزينية كبير في مجال الاتصالات أو المجال الصحي، وتوفر لك الحوسبة السحابية “Cloud Computing” العديد من الخيارات حسن احتياجاتك ويمكن حصرها في الآتي:

  1. خدمة البرمجيات “SaaS-Software as a service”:

” SaaS” هي خدمة مقدمة في تقنية الحوبسة السحابية تسمح للمستخدم بتشغيل البرمجيات المتوفرة في السحابة عن بُعد، وهي الأكثر استخدامًا حاليًّا.

تقوم بالاشتراك في برمجيات معينة على السحابة وكل ما عليك هو ضبط التطبيق حسب رغبتك وأنت غير مسؤول عن عمليات الصيانة والتحديث أو توفير سعات تخزينية لمحتويات التطبيق؛ ومنها: خدمات البريد الإلكتروني و”Google Drive” ومنصة “Netflix” للأفلام والمسلسلات.

 

  1. خدمة المنصة “PaaS-Platform as a Service”:

توفر خدمة “PaaS” أنظمة التشغيل والحماية والنسخ الاحتياطية؛ ما يقلل من تكلفة شراء وتَملُّك تلك الأنظمة وعلى المستخدم فقط تثبيت وتطوير البرمجيات وإدارتها.

 

  1. خدمات البنية التحتية “IaaS-Infrastructure as a Service”:

في خدمة “IaaS” المقدمة في الحوسبة السجابية تقوم بشراء أو استئجار البنية التحتية المطلوبة للمنشأة من معدات فيزيائية “Physical HardWare”، وأجهزة ومعدات افتراضية ” Virtual Hardware”، ويقوم موفر الخدمة في السحابة بعمليات إدارة الشبكة والسيرفرات وسعات التخزين ويوفر عليك شراء وتشغيل ومتابعة  العتاد، وتجد نفسك متفرغًا لإدارة نظام التشغيل والتطبيقات التي يتم تشغيلها.

أنواع الحوسبة السحابية “Cloud Computing”:

الحوسبة السجابية "Cloud Computing"

1.     سحابة عامة” Public Cloud”:

فيها تكون البنية التحتية للسحابة كاملة على مزود السحابة، ويقوم بتقديم الخدمات عبر الإنترنت ولا يتعين عليك المحافظة على تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالمزود، ويتشارك المستأجرون البنية التحتية التكنولوجية للمعلومات الخاصة بمزود السحابة.

2.     سحابة خاصة “Private Cloud”:

وتكون حصرية من قِبل مستخدم واحد ويمكن استضافته في موقع المنظمة أو مركز بيانات مزود خدمة السحابة، وتوفر السحابة الخاصة أعلى درجات الأمن والسيطرة.

3.     سحابة هجينة “Hybrid Cloud”:

وهي مزيج ما بين السحابة العامة والخاصة؛ إذ يستضيف عملاء السحابة الهجينة تطبيقاتهم للعمل على خوادم خاصة؛ لتوفير المزيد من الأمن والتحكم، ويتم تخزين التطبيقات الثانوية في موقع مزود خدمة السحابة.

4.     متعددة الوجوه “Multicloud”:

وهي أقرب للسحابة الهجين ولكن الفرق الرئيسي هو أن السحابة متعددة الوجوه تقوم باستخدام عدة أجهزة في الحساب السحابي والتخزين في هيكل واحد.

 

لماذا يجب الانتقال إلى الحوسبة السحابية “Cloud Computing”؟

توفر الحوسبة السجابية قدرًا عاليًا من الموثوقية والأمان وكذلك التكاليف المرتفعة في عملية تأمين التكنولوجيا، كما يكون هناك ترابط للبرمجيات في السحابة، فلستَ ملزمًا باختراعات جديدة أنت في غنى عنها وتوفرها لك السحابة بأقل التكاليف، كما تتحمل عنك عبء التفكير في الابتكار بمجال البرمجيات، فكل ما تحتاجه متوفر وبأحدث التقنيات.

 

إقرأ أيضا:

 

تقنية جديدة لحماية بياناتك الموجودة على الحوسبة السحابية
الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.