مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“التواضع الثقافي” وثورة في صناعة الرعاية الصحية


ازدادت أهمية معالجة “التواضع الثقافي” بالولايات المتحدة في تقديم الرعاية الصحية، مع تزايد التنوع الثقافي والعرقي، وأصبح مصطلح “التواضع الثقافي” عبارة شائعة في صناعة الرعاية الصحية، ورغم ذلك فإن الكثيرين لم يفهموا هذا المصطلح بعد؛ لذا وجد مقدمو الرعاية الصحية أنه من خلال الغوص بشكل أعمق في تعريف هذا المصطلح يمكنهم تقديم الرعاية بمزيد من الفعالية والاحترام لمرضاهم.


الكفاءة الثقافية مقابل “التواضع الثقافي


يُعد مصطلح “الكفاءة الثقافية” مصطلحًا مماثلاً، وكان شائعًا في صناعة الرعاية الصحية لفترة من الوقت، ولكنه يختلف عن مصطلح “التواضع الثقافي” في بعض الطرق المهمة.

ويُعرف مصطلح “الكفاءة الثقافية” بأنه عملية بناء المعرفة بثقافات الأقليات لتحسين علاج المرضى وتشخيصهم، ومن ثم فإن الكفاءة الثقافية ستعطي وهمًا أنه بمجرد أن يصبح المرء “مؤهلًا” في الثقافة، فإنه سيكون قادرًا على فهم منظور الأقلية، في حين أن “ميلاني ترفالون” و”جان موراي-جارسيا” صاغا مصطلح “التواضع الثقافي” في عام 1998، المبني على أساس التفكير الذاتي، والنمو؛ لزيادة فهم الثقافات الأخرى من منظور التعلم مدى الحياة.


إطار “التواضع الثقافيالتزام بالتقييم الذاتي مدى الحياة:


يتطلب فهم ثقافة شخص ما أولًا الشعور بالانفتاح، فحتى يقوم موفر الرعاية الصحية بتضمين هذه الممارسة، سيتطلب منه ذلك أن يتعلم شيئًا ما خلال المحادثة مع كل مريض.


إصلاح مواضع القوة التي لا يجب أن ألا تكون موجودة:


غالبًا ما تكون الحواجز غير المالية التي تحول دون تقديم الرعاية الصحية هي عدم الثقة بين المريض ومقدم الرعاية الصحية، وللتخلص من هذا الحاجز، فإن إطار “التواضع الثقافي” يجعل مقدم الرعاية الصحية هو الخبير في المعرفة العلمية، والمريض هو الخبير في تاريخه الشخصي.


ما أهمية ذلك؟


يُقدم “التواضع الثقافي”، الآن وأكثر من أي وقت مضى، الأساس الذي يمكن أن تعتمد عليه صناعة الرعاية الصحية في تحديد العوامل الاجتماعية للصحة، فالاختلافات في الوضع الاجتماعي، والاقتصادي، والعرق، والجنس، والظروف البيئية، لها تأثير كبير في نتائج صحة الفرد.

ووفقًا لمسح أجرته منظمة “بيترسون كايزر” للتتبع الصحي عام 2017، فإن الأمريكيين ذوي الدخول المنخفضة لا يتمتعون غالبًا بصحة جيدة كذوي الدخل المرتفع، وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في هذا الاتجاه، بما في ذلك عدم كفاية فرص الحصول على الرعاية الصحية، ونقص التعليم، والظروف المعيشية القاسية، كما أشار الاستطلاع إلى أن النساء من الأصول اللاتينية، ذوات البشرة السمراء، والبشرة البيضاء لديهن نسبة سمنة أعلى مقارنة بنظرائهن من الذكور، فالسمنة تعتبر أحد عوامل الإصابة بالعديد من الأمراض، ومن خلال معالجتها تقل التفاوتات في النتائج الصحية الأخرى، وبمعالجة هذه الاختلافات من خلال عدسة التفكير الذاتي والتعلم مدى الحياة، يمكن لإخصائي الرعاية الصحية تقديم رعاية أكثر فعالية واحترامًا لمرضاهم.


التواضع الثقافي والتكنولوجيا


يُعد الجانب الأكثر تحديًا من التواضع الثقافي هو التنفيذ، ويوافق العديد من المهنيين على أن التنفيذ عنصر ضروري للرعاية الصحية، ولكن كيف يمكن تحقيق ذلك؟ يمكن للتقدم التكنولوجي في صناعة الرعاية الصحية أن يتيح تنفيذ التواضع الثقافي في جميع أنحاء الصناعة.

وبدأت شركات الرعاية الصحية في التركيز على الطب الشخصي كوسيلة لضمان نتائج مرضاهم بشكل أفضل، كما تتيح هذه المنصة للأطباء فهمًا أفضل، والتعلم من كل مريض بشكل منفرد، وتستخدم الشركات الناشئة أيضًا تقنية، مثل الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وكذلك السماح أكثر للأطباء بالحضور مع مرضاهم للتخلص من عبء تدوين الملاحظات، كما يمكّن لهؤلاء الأطباء المدعومين من منظمة العفو الدولية فهم احتياجات المرضى بشكل أفضل؛ حيث مكنت الابتكارات في مجال التكنولوجيا مقدمي الرعاية الصحية من تبني إطار التواضع الثقافي من خلال تقييم المريض كفرد.


وماذا بعد؟


أحدث تطور التكنولوجيا ثورة في صناعة الرعاية الصحية، ورغم أن تلك التكنولوجيا أصبحت لديها القدرة على تغيير الصناعة، إلا أن تطبيق “التواضع الثقافي” يُعد في النهاية خيارًا لمزود الرعاية الصحية، فإذا لم يكن لدى مقدمي الخدمة استعداد لتحويل هذا المنظور إلى التفكير الذاتي، والالتزام بالتعلم مدى الحياة، فمن المحتمل ألا نشهد أي تغيير.

ولا شك في أن إطار “التواضع الثقافي” لديه القدرة على معالجة المحددات الاجتماعية للصحة التي يمكن أن تُحدث ثورة في صناعة الرعاية الصحية، فعلى الرغم من أن الصناعة بدأت في التركيز أكثر وأكثر على الفرد واحتياجاته، إلا أن تطبيق “التواضع الثقافي” يظل خيارًا يجب القيام به، ومن هذا المنظور، يمكن أن ينتشر التحول الثقافي إلى ما وراء صناعة الرعاية الصحية.

وفي نهاية الأمر، فالخيار متروك لك، سواء كنت موفرًا للرعاية الصحية، أو مبدعًا، أو تقنيًا، فيمكننا جميعًا أن نتعلم من إطار “التواضع الثقافي” لتحسين العالم من حولنا.


الشركات الناشئة التي تمكن “التواضع الثقافي”


وفيما يلي بعض الأمثلة للعديد من الشركات التي تُمكن مقدمي الرعاية الصحية من استخدام إطار “التواضع الثقافي”:

شركة Heal

تُطبق شركة Heal الابتكار التكنولوجي لإعادة إضفاء الطابع الإنساني على ممارسة الطب بطريقة تفي بالأطباء والمرضى على حد سواء.

شركة Gali Health 

وهي توفر معلومات طبية مناسبة عند الطلب للمرضى؛ للتأكد من عدم شعورهم بالعزلة، أو بالعجز عند مواجهة أي تشخيص طبي.

شركة DeepScribe

وهي شركة طبية مدعومة من منظمة العفو الدولية.

شركة PhysIQ

تستخدم شركة PhysIQ تحليلات مخصصة لاكتشاف التغييرات في المريض، بدلًا من مقارنتها بالدراسات القائمة على قطاع من السكان.

شركة Auspex

تستخدم الشركة الذكاء الاصطناعي لتقديم علاجات للسرطان؛ بناءً على التاريخ الطبي الفريد للمريض.

شركة Medopad

توفر الشركة تقنية تُغير من طريقة تفاعل المرضى مع البيانات، والأطباء الذين يركزون بشكل خاص على مراقبة الأمراض النادرة والمعقدة والمزمنة عن بُعد.


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google iPhone oppo آبل أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إنترنت الأشياء إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كاسبرسكي كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي



الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.