مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

التشيك تستعد لمقاضاة بولندا.. تعرف على السبب

عالم التكنولوجيا       ترجمة

 

أعلن”توماش بتريتشيك”؛ وزير الخارجية بجمهورية التشيك، عن نيته رفع قضية ضد دولة بولندا إلى محكمة العدل الأوروبية  للمطالبة بوقف العمليات في منجم “Turow lignite”.

يقع المنجم، الذي يعمل منذ عام 1904، في جنوب غرب بولندا، على الحدود مع جمهورية التشيك وألمانيا. وعلى الرغم من الاحتجاجات من كلا البلدين، جددت الحكومة البولندية تصريح تشغيل منجم “Turow lignite” لمدة ست سنوات في عام 2020.

وبحسب بيان من وزارة الخارجية التشيكية، فإن منجم “Turow lignite” المفتوح له تأثير سلبي في البيئة بمنطقتي: Hrádek وFrýdlant؛ حيث اشتكى السكان من الضوضاء والغبار ونقص المياه.

وقال “بتريتشيك”؛ في بيان، إنه يأمل أن تكون القضية أمام المحكمة الأوروبية في نهاية فبراير الجاري، وأن يصدر حكم في غضون عام.

وأضاف: “أحاول منذ وقت طويل حل هذا النزاع دون اللجوء إلى المحكمة. وسأطالب بإغلاق المنجم بشكل وقائي حتى صدور القرار.النتيجة مهمة بالنسبة لنا؛ من أجل مساعدة عشرات الآلاف من السكان الموجودين على الحدود بين الدولتين”.

ووفقًا لمكتب البيئة الأوروبي ستكون هذه أول قضية قانونية في تاريخ الاتحاد الأوروبي؛ حيث تقاضي دولة عضو أخرى لأسباب بيئية.

ومع ذلك تخطط مجموعة الطاقة المملوكة لدولة بولندا، والتي تمتلك المنجم وتشغله، لاستخراج الفحم منه حتى عام 2044 وتريد توسيع المنجم من 25 إلى 30 كيلو مترًا مربعًا.

جدير بالذكر أنه في ديسمبر 2020 اعتبرت المفوضية الأوروبية أن بولندا أجرت تقييمًا سيئًا للتأثير البيئي لمنجم “Turow lignite” وأبلغت جيرانها بشكل سيئ بخطط التوسع. كما صرح نائب وزير الخارجية التشيكي “مارتن سموليك” -وهو أيضًا ممثل الحكومة في محكمة العدل الأوروبية- أن بولندا لم تقدم “الوثائق الضرورية” ومنعت المواطنين التشيك من المشاركة في مراجعات توسيع المنجم.

اقرأ أيضًا:

اختراع أسترالي يمكنه إنقاذ محطات الفحم القديمة

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.