مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

علماء يعتزمون إرسال أنواع معينة من البكتيريا إلى المريخ لإنتاج وقود الصواريخ

35

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

إذا أردنا إرسال البشر إلى المريخ فسنحتاج على الأرجح إلى إنتاج وقود خارج كوكب الأرض؛ لذلك يريد علماء من معهد جورجيا للتكنولوجيا شحن البكتيريا الزرقاء إلى كوكب المريخ لإنتاج وقود صاروخي وأكسجين سائل على الكوكب الأحمر.

 

وقد كشف بيان صحفي عن أن هذا سوف يُستخدم بعد ذلك لتشغيل رحلة مركبة فضائية مأهولة؛ ما يقلل بشكل كبير من تكلفة نقل الوقود من الأرض.

 

علاوة على هذا توضح المنظمة أن مركبة صعود المريخ المأهولة (MAV)، التي تزن حوالي 500 كجم (1100 رطل)، ستتطلب ما يقرب من 30 طنًا من الميثان والأكسجين السائل لإطلاقها في المدار. لكن باستخدام التقنيات الحالية يمكن إنتاج الأكسجين السائل على المريخ، على الرغم من أن الميثان يجب أن ينتقل من الأرض. وبسبب وزن الحمولة ستكلف الرحلة إلى المريخ 8 مليارات دولار.

 

– تقليل تكلفة مهمات المريخ المستقبلية

تقليل تكلفة مهمات المريخ المستقبلية
تقليل تكلفة مهمات المريخ المستقبلية

 

لهذا السبب طور فريق Georgia Tech، بقيادة “نيك كروير”؛ طريقتهم والتي تستخدم البكتيريا الزرقاء والإشريكية القولونية المعدلة وراثيًا لإنتاج وقود بديل يسمى 2،3-بيوتانيديول.

 

هذه العملية، الموضحة في دراسة جديدة نُشرت في مجلة Nature، قادرة على إنتاج الوقود المطلوب، بالإضافة إلى 44 طنًا من الأكسجين الإضافي الذي يمكن استخدامه لأغراض أخرى، مثل توفير هواء قابل للتنفس لموائل المريخ المستقبلية.

 

وتتطلب طريقة Georgia Tech سلسلة من المهام لإطلاقها إلى المريخ قبل أي مهمة رائد فضاء مستقبلية إلى الكوكب الأحمر. وسترسل هذه العينات عينات من الكائنات الحية الدقيقة وكذلك المواد المطلوبة لتركيب مفاعلات حيوية ضوئية تشغل مساحة مكافئة لأربعة ملاعب كرة قدم أمريكية.

 

وتتعرض البكتيريا الزرقاء لأشعة الشمس وثاني أكسيد الكربون في المفاعلات الحيوية الضوئية، وبعد ذلك يتم معالجتها بالإنزيمات؛ بحيث تتحلل إلى سكريات، ويتم بعد ذلك تغذية هذه السكريات إلى الإشريكية القولونية لإنتاج 2،3-بيوتانيديول والأكسجين، وكلاهما يتم فصلهما باستخدام طرق الاستخراج المتقدمة.

 

– إرسال البكتيريا الزرقاء إلى المريخ

إرسال البكتيريا الزرقاء إلى المريخ
إرسال البكتيريا الزرقاء إلى المريخ

 

يقول الباحثون إن حساباتهم تظهر أن هذه الطريقة أكثر كفاءة بنسبة 32 في المائة من الطريقة المقترحة لإنتاج الأكسجين عبر التحفيز الكيميائي ونقل الميثان إلى الكوكب الأحمر. ومع ذلك فقد لاحظوا أيضًا أن طريقتهم أثقل بثلاث مرات حاليًا.

 

ويشير فريق Georgia Tech أيضًا إلى أنه يحتاج إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول تأثيرات المستويات العالية من الأشعة فوق البنفسجية، مثل تلك التي شوهدت على المريخ، في البكتيريا الزرقاء. بعد ذلك يهدفون إلى تحسين طريقتهم من خلال جعل العملية أكثر كفاءة والمعدات المطلوبة أخف وزنًا وأصغر.

 

يذكر أنه كان هناك الكثير من النقاش حول إمكانية قيام البشر بتلويث المريخ ببكتيريا الأرض، وحتى الأخطار المحتملة لعينات صخور المريخ التي تحتوي على ميكروبات قد تكون خطيرة هنا على الأرض. لكن خلال الشهر الماضي سلط فريق Mars Perseverance rover الضوء على الأساليب التي سوف يستخدمها لضمان إغلاق عينات المريخ بعناية قبل العودة إلى الأرض.

 

لذلك من المثير للاهتمام أن نرى الباحثين يقترحون طريقة تتضمن شحن كميات كبيرة من البكتيريا إلى الكوكب الأحمر. وإذا كان سيتم تقليل تكاليف المهمة فيمكن القول إن ذلك يستحق المخاطرة بتغيير سطح الكوكب الأحمر بأي طريقة قبل أن نصل إلى هناك.

 

المصدر:

Scientists Might Send Bacteria to Mars to Produce Fuel For Future Missions

 

اقرأ أيضًا:

“ناسا” تُطور طائرة هليكوبتر بذراع آلية لجمع عينات من المريخ

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.