مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

البحرية الفرنسية تجري عملية زرع لإحياء غواصة “بيرل” المتضررة

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

ستعود الغواصة الفرنسية “بيرل”، التي تعرضت لأضرار جسيمة في حريق خلال العام الماضي، إلى الخدمة في غضون ثلاث سنوات.

كانت النيران اشتعلت في الغواصة “بيرل”، وهي غواصة هجومية تعمل بالطاقة النووية، في 12 يونيو 2020 بميناء تولون الفرنسي.

وكانت الغواصة مزودة بأربعة أنابيب طوربيد يبلغ قطرها 533 مللي مترًا قادرة على إطلاق طوربيدات موجهة؛ لذا استغرق الحريق 13 ساعة لاحتوائه. وعلى الرغم من أن طاقم الغواصة كان يضم أكثر من 230 شخصًا إلا أن الجميع نجا من هذا الحادث المريع.

وتقوم “مجموعة نافال الفرنسية” بتقطيع إحدى السفن المتقاعدة إلى النصف وزرعها في السفينة التي دمرتها النيران. وستكون غواصة “بيرل” الجديدة أطول وأثقل قليلًا.

كانت الغواصة “بيرل” هي سادس وآخر غواصات هجومية من فئة “روبيس”، بقدرة 2680 طنًا، وتعد الغواصات من فئة “روبيس” أصغر غواصات هجومية تعمل بالطاقة النووية.

 

يذكر أن المهندسين سيقومون بعد لحم القطع الكبري بإعادة تشكيل الأسطح الداخلية والمعدات الموجودة على متن الغواصة، والمضي قدمًا في لصق “مئات” الكابلات والموصلات.

وأصبح هذا ممكنًا من خلال الهندسة الرقمية، وهي عملية تسمح للمهندسين برؤية نموذج ثلاثي الأبعاد للغواصة “بيرل” على شاشة الكمبيوتر ومعرفة كيفية إعادة توصيل الكابلات والأنابيب والأسلاك مسبقًا.

اقرأ أيضًا:

إطلاق غواصة فاخرة تحمل 6 أشخاص إلى عمق 3300 قدم

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.