مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

البحرية الأمريكية تطور سلاحًا يمنع الأعداء من التواصل والتحدث

14

 

ذكرت تقارير عسكرية حديثة أن القوات البحرية الأمريكية تطور سلاحًا غير قاتل يستطيع أن يجعل الشخص المستهدف غير قادر على التواصل أو الحديث.

وهذا السلاح، الذي يُطلق عليه (AHAD)، هو عبارة عن نظام للنداء والتشويش الصوتي، يبدأ عمله المتطور من خلال تسجيل صوت الهدف؛ أي العدو؛ عن طريق ميكروفون بعيد المدى يستطيع التقاط أصوات بعيدة.

وبعد تسجيل صوت الهدف يجري الاعتماد على مكبر صوت من أجل تشغيل المقطع عبر نسختين؛ إحداهما بشكل تلقائي، والأخرى مع تأخير طفيف.

وعند توجيه الصوت، عبر هذين المسارين، إلى الهدف؛ أي العدو الذي يتحدث، يحصل نوع من الصدى المزعج والمشوش، فيصبح غير قادر على أن يواصل الحديث.

وقد شرحت براءة اختراع ذلك السلاح، التي جرت الموافقة عليها في أوائل أغسطس الماضي، أن الاستجابة السمعية المتأخرة تجعل الهدف يفقد تركيزه، فيضحي غير قادر على الحديث.

وتشير التقارير إلى أن هذا التسجيل لن يكون مسموعًا لدى أي شخص آخر، باستثناء الهدف الذي سيجد نفسه عاجزًا عن الكلام دون أن يفهم ما يحصل له.

يذكر أنه تم منح براءة اختراع هذا السلاح المتقدم للمهندس “كريستوفر براون”؛ في مركز حروب سطح البحر بولاية إنديانا الأمريكية، لكن حتى الآن ليس معروفًا ما إذا كان هذا السلاح قد جرى تصنيعه أو تجريبه، بينما تم تقديم طلب براءة الاختراع أول مرة في سنة 2019، ومن المتوقع أن يتم استخدام هذا السلاح كشكل من أشكال السيطرة على الحشود.

من المهم أيضًا ملاحظة أن أجهزة مثل (AHAD) يمكن أن تحتوي على تطبيقات أخرى أيضًا، على سبيل المثال: يمكن استخدامه كشكل من أشكال جهاز الاتصال الإلكتروني بين السفن. كما سينضم (AHAD) إلى دبابات الأسلحة غير الفتاكة الأخرى التي تستخدمها القوات المسلحة الأمريكية حاليًا، مثل الجهاز الصوتي طويل المدى غير الفتاك.

 

المصدر:

A New Navy Weapon Actually Stops You From Talking

 

اقرأ أيضًا:

البحرية الأمريكية تختبر تقنية جديدة للطائرات بدون طيار

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.