مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الأمن السيبراني يمهد الطريق لمستقبل رقمي أكثر أمانًا

0 3٬414

نحن نعيش الآن في عالم متصل ببعضه، بدءًا من الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، وحتى البنية التحتية الحكومية؛ لذلك لا يمكن اعتبار سلامة الشبكات في هذه المرحلة مشكلة سطحية؛ حيث يعتبر الهجوم الإلكتروني في الوقت الحاضر مصدر قلق عالمي، فهناك بعض الانتهاكات البارزة أدت إلى مخاوف مختلفة من أن الاختراق وغيره من الهجمات الأمنية يمكن أن يعرض الاقتصاد العالمي للخطر.

يعتمد مجتمعنا على التكنولوجيا أكثر من أي وقت مضى، وليس هناك ما يشير إلى أن هذا النمط سيتباطأ؛ حيث يتم تقديم المعلومات الشخصية _التي قد تؤدي إلى سرقة البيانات_ إلى المجتمع على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، ويتم تخزين البيانات السرية، مثل أرقام الضمان الاجتماعي، وبيانات بطاقة الائتمان، والتفاصيل المصرفية، حاليًا في خدمات التخزين السحابية، والحقيقة هي أنه إذا كنت فردًا أو مؤسسة صغيرة أو شركة متعددة الجنسيات واسعة النطاق، فأنت تعتمد على أنظمة الكمبيوتر باستمرار.

وهذا يثير الحاجة إلى أنظمة الأمن السيبراني الفعالة؛ إذ يمكن أن يساعد الأمن السيبراني في مكافحة مسببات الأمراض الرقمية بالإضافة إلى الحفاظ على بياناتك آمنة؛ لذلك يجب أن تعمل المؤسسات على نشر تدابير الأمن السيبراني المناسبة للحفاظ على أمان بياناتها والسعي لحماية نفسها من أي نوع من النشاط السيبراني الضار.

وتكمن أهمية الأمن السيبراني في كونه يشمل كل ما يتعلق بتأمين معلوماتنا السرية، والمعلومات الشخصية، وبيانات الرعاية الصحية، والملكية الفكرية، والبيانات المالية، وأنظمة البيانات الإدارية والصناعية من السرقة والأضرار التي يسببها المخالفون للقانون والأعداء.

يُعد الأمن السيبراني أحد أهم العوامل التي يجب مراعاتها عند العمل عبر الويب أو الشبكة المحلية أو الأنظمة الأخرى، بغض النظر عن صغر أو ضخامة مؤسستك.

وعلى الرغم من عدم وجود نظام معفٍ من هذه الهجمات الرقمية، إلا أن وجود نظام أمن إلكتروني ثابت وفعال مهم لحماية بيانات العملاء، كما يساعد إطار أمان الشبكة اللائق الشركات في الحد من خطر الوقوع ضحية لسرقة المعلومات وإتلافها.

ويعمل الأمن السيبراني كذلك على حماية محطات العمل الخاصة بك من برامج التجسس الضارة، بالإضافة إلى أنه يضمن الحفاظ على أمان المعلومات المشتركة، كما توفر البنية الأساسية لأمان الشبكة عدة مستويات من التأمين لمنع هجمات البرامج الضارة؛ عن طريق فصل البيانات إلى أجزاء مختلفة وخلط هذه الأجزاء، ثم نقلها عبر مسارات مستقلة.

وسيلعب الأمن السيبراني دورًا رئيسيًا في الحد من الجرائم السيبرانية في المستقبل، فهناك خطر كبير من سوء الاستخدام والسرقة نظرًا لوفرة البيانات، فالاتصال بالويب يعني أنك ستحصل على زيارات كثيرة، الأمر الذي قد يتسبب في مشكلات استقرار ويؤدي إلى ظهور نقاط ضعف في النظام، لكن ولحسن الحظ يُسهل الأمن السيبراني أمان شبكتك من خلال تقييد التأخير، وأوقات التوقف من خلال التحليل المستمر لأي معاملة مشكوك فيها يمكن أن تعطل النظام.

ومن المهم اتخاذ خطوات معينة لزيادة الأمان وتقليل مخاطر الجرائم الإلكترونية وهي:

 أولًا: تثقيف وتدريب جميع موظفي مؤسستك على مخاطر الجرائم الإلكترونية والتهديدات الرقمية الشائعة، مثل رسائل البريد الإلكتروني التصيدية والخطط والعروض غير الواقعية؛ حيث يمكن أن يوفر لك التعليم المتوازن في مجال الأمن السيبراني والشبكات العديد من التقنيات الشائعة التي يستخدمها المهاجمون للوصول إلى الأنظمة ويمنحك التحضير العملي الذي تحتاجه للتفكير في استراتيجيات الأمان البسيطة السابقة، ومنع حتى المجرم الإلكتروني عالي التخصص والكفاءة من الدخول.

ثانيًا: يجب أن تعمل على الاستثمار في الأدوات التي تقيد سرقة البيانات، وتحليل مخاطر الطرف الثالث، ومخاطر البائعين من الأطراف الرابعة وفحص بياناتك باستمرار بحثًا عن أي تسرب.

ثالثًا: يجب على الشركات التركيز على نشر التكنولوجيا المتقدمة لمكافحة الجرائم السيبرانية، والتوصل أيضًا إلى استراتيجية شاملة للأمن السيبراني؛ حيث سيساعدهم ذلك في تقليل مخاطر التهديدات السيبرانية.

المصدر:

analyticsinsight: CYBERSECURITY WILL PAVE WAY FOR A SAFER DIGITAL FUTURE

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.