مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

اختراع جديد.. سطح ذكي للأجهزة الذكية


سمعنا منذ سنوات أن تقنية الجيل الخامس (5G) قادمة. وفي حين أن الإنترنت (5G) فائق السرعة بدأ بالفعل الانتشار في عدد كبير من البلدان بجميع أنحاء العالم، فلا تزال هناك العديد من الحواجز التي حالت دون اعتماده على نطاق واسع.

وتتمثل إحدى تلك المشاكل في أنه لا يمكننا الحصول على سرعات إنترنت أسرع دون طرق أكثر فعالية لإيصال إشارات لا سلكية. وكان الاتجاه العام هو إضافة الهوائيات ببساطة إلى جهاز الإرسال (أي نقاط الوصول إلى Wi-Fi وأبراج الخلايا) أو جهاز الاستقبال (مثل الهاتف أو الكمبيوتر المحمول)، لكن هذا الأمر أصبح صعبًا لأن الشركات تنتج بشكل متزايد أجهزة أصغر وأصغر، بما في ذلك موجة جديدة من أنظمة “إنترنت الأشياء”.

نظر باحثون من مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” إلى المشكلة مؤخرًا، وتساءلوا عما إذا كان الأشخاص عانوا من أشياء متخلفة تمامًا طوال الوقت. وبدلًا من التركيز على أجهزة الإرسال والاستقبال، ماذا لو استطعنا تضخيم الإشارة بإضافة هوائيات إلى سطح خارجي في البيئة نفسها؟

هذه هي الفكرة وراء نظام “RFocus” الجديد لفريق (CSAIL)، وهو عبارة عن “سطح ذكي” ثنائي الأبعاد سيتم التحكم فيه بواسطة البرامج ويتكون من أكثر من 3000 هوائي لزيادة قوة الإشارة في جهاز الاستقبال.

وأوضحت الاختبارات أن “RFocus” يمكن أن يحسن متوسط ​​قوة الإشارة بمعامل يقرب من 10، ومن الناحية العملية، تُعتبر المنصة أيضًا فعالة جدًا من ناحية التكلفة؛ حيث يكلف كل هوائي بضعة سنتات فقط. وتُعد الهوائيات غير مكلفة لأنها لا تعالج الإشارة على الإطلاق.

تقول المؤلفة الرئيسية “فينكات آرون”: “إن المشروع يمثل أكبر عدد من الهوائيات المستخدمة على الإطلاق لوصلة اتصال واحدة”.

وعلى الرغم من أن النظام يمكن أن يكون له شكلٌ آخر من أشكال موسع نطاق WiFi، إلا أن الباحثين يقولون إن استخدامه الأكثر قيمة قد يكون في المنازل والمصانع المتصلة بالشبكة في المستقبل. على سبيل المثال، تخيل مستودعًا يحتوي على مئات من أجهزة الاستشعار لأجهزة المراقبة.

وذكر “هاري بالاكريشنان”؛ أستاذ “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا”: “إن أنظمة هذا النوع من المقاييس عادة ما تكون باهظة الثمن أو كثيفة الاستهلاك للطاقة، ولكن يمكن أن تكون ممكنة مع نظام مترابط منخفض الطاقة يستخدم نهجًا مثل “RFocus”.

وأوضح ” بالاكريشنان” أن الهدف الأساسي من هذا المشروع هو استكشاف ما إذا كان بإمكان الباحثين استخدام عناصر في البيئة وترتيبها لتوجيه الإشارة بطريقة يمكنهم التحكم بها فعليًا.

ومن المقرر عرض هذه الورقة البحثية الخاصة بـ “RFocus” الشهر المقبل.

يُذكر أن باحثين في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ” ليسوا أول من اكتشف إمكانية تحسين سرعات الإنترنت باستخدام البيئة الخارجية؛ حيث اقترح فريق في “جامعة برينستون”، برئاسة البروفيسور “كايل جاميسون”؛ خطة مماثلة للوضع المحدد للأشخاص الذين يستخدمون أجهزة الكمبيوتر على جانبي الجدار.


المصدر: MIT News:A smart surface for smart devices


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google iPhone oppo آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إنترنت الأشياء إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت البطارية البيانات التكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الروبوتات الزراعة السيارات الكهربائية الصين الطاقة الفضاء المدن الذكية المملكة المملكة العربية السعودية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل سامسونج سيارة عالم التكنولوجيا فيروس كورونا فيسبوك كورونا مايكروسوفت ناسا هاتف هواوي


الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.