مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“اتفاقية دولية عبر الإنترنت” كلمة السر لمستقبل أفضل للأمن السيبراني

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

في العام الماضي عانت الحكومة الأمريكية والعديد من الشركات الأمريكية الخاصة من هجوم إلكتروني مدمر، من المحتمل أن تكون روسيا نفذته.

من ذلك الاختراق الذي حدث لشركة “SolarWinds” الأمريكية لتكنولوجيا المعلومات؛ حيث قام ما يصل إلى 18000 من عملاء “SolarWinds” بتثبيت تحديث سمح للمتسللين بتثبيت البرامج الضارة والتجسس. واعتبرت وكالات الأمن القومي الأمريكية الخرق كبيرًا ومستمرًا، وتحدثت إدارة بايدن عن فرض عقوبات على روسيا.

وتحتاج الولايات المتحدة إلى أخذ زمام المبادرة في وضع اتفاقية للأمن السيبراني، وتحديد عواقب محددة متفق عليها دوليًا للهجمات الإلكترونية.

وتلك الاتفاقية الدولية هي أفضل استجابة لتقليل الهجمات وتحقيق الاستقرار في الفضاء الإلكتروني لعدة أسباب.

– بنود الاتفاقية الدولية:

أولًا: من الضروري اتباع نهج متعدد الأطراف للتخفيف من تهديدات الأمن السيبراني؛ إذ يتجاوز الفضاء السيبراني حدود الدولة؛ ولا يمكن لأي بلد أن يواجه التهديدات الإلكترونية بمفرده.

ثانيًا: من شأن وضع معايير دولية أن يمكّن الناتو والمنظمات الأخرى متعددة الأطراف من التوصل إلى توافق في الآراء حول ما يشكل هجومًا، وتقديم استجابات متسقة ومدروسة.

أخيرًا: يعني إنشاء اتفاقية أنه يمكن للدول الأخرى أن تختار التوقيع بعد موافقة الأعضاء الأوليين على الشروط. ونظرًا لأنه لا يتعين إشراك جميع الموقعين في مرحلة الإنشاء، فمن المرجح أن تنجح المفاوضات حول التعريفات والخطوط الحمراء، دون تحديد من يمكنه الانضمام بعد ذلك.

لن تتصدى اتفاقية دولية بشأن الأمن السيبراني بشكل مباشر لاختراق شركة “SolarWinds”، ولكنها ستوفر الاستقرار وتقليل فرصة الحرب الإلكترونية بين الولايات المتحدة وروسيا. فالولايات المتحدة إذا فرضت عقوبات فمن المرجح أن ترد روسيا إما بالمثل أو بالتصعيد؛ ما يعرض حياة المدنيين للخطر.

بالإضافة إلى ذلك ستعزز الاتفاقية الناجحة الاقتصاد العالمي؛ من خلال تقليل عدد الهجمات الإلكترونية الضارة التي تكلف أكثر من تريليون دولار؛ أي أكثر من 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وارتفع هذا الرقم بنسبة 50٪ منذ عام 2018. وإذا أعطى المجتمع الدولي الأولوية للعمل معًا، فيمكنه التخفيف من هذه الخسارة المالية.

في النهاية ستعزز اتفاقية الأمن السيبراني الاستقرار الدولي وتضع خطوطًا حمراء واضحة وعواقب لأولئك الذين يشنون هجمات إلكترونية؛ لذا يجب على الولايات المتحدة أن تأخذ زمام المبادرة في إنشائها.

اقرأ أيضًا:

12 خطوة بسيطة للبقاء في أمان أثناء استخدام الإنترنت

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.