مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ابتكار مقياس فائق التوصيل لدرجات الحرارة الأقل من “1 كلفن”

اخترع الباحثون في المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (NIST) مقياس حرارة مصغرًا، يمكنه قياس درجات الحرارة التي تقل عن 1 كلفن (ناقص 272.15 درجة مئوية أو ناقص 457.87 فهرنهايت)، وصولًا إلى 50 مللي كلفن وربما 5 مللي كلفن.

يمكن إرفاق مقياس الحرارة الصغير الجديد في جميع  الأماكن؛ لتوفير قياسات سريعة ودقيقة لدرجة الحرارة عند الحاجة إليها بشدة.

واستخدمه الباحثون بالفعل لتسجيل تسخين مضخم الميكروويف فائق التوصيل، ويقولون إن له تطبيقات واعدة، مثل مراقبة درجة حرارة رقائق المعالج في أجهزة الكمبيوتر الكمومية القائمة على الموصلات الفائقة.

وقال جويل أولوم؛ قائد المجموعة، في بيان “كانت هذه فكرة ممتعة نمت بسرعة إلى شيء مفيد للغاية”.

ويسمح مقياس الحرارة هذا للباحثين بقياس درجة حرارة مجموعة واسعة من المكونات في حزم الاختبار الخاصة بهم بتكلفة قليلة جدًا وبدون إدخال عدد كبير من التوصيلات الكهربائية الإضافية. ومن المحتمل أن يفيد ذلك الباحثين العاملين في مجال الحوسبة الكمومية أو باستخدام مستشعرات درجات الحرارة المنخفضة في مجموعة واسعة من المجالات.

جاء الاختراع على أنه جزء من مستشعرات (NIST) المخصصة فائقة التوصيل لكاميرات التلسكوب. الآن، هو أصغر وأسرع من موازين الحرارة المبردة التقليدية لأجهزة مقياس الرقاقات؛ ما يجعلها أكثر ملاءمة أيضًا. ويقدر مخترعوها أن أكثر من 1200 من موازين الحرارة يمكن وضعها على رقاقة سيليكون بحجم 3 بوصات (حوالي 75 ملم).

وفي حين أن معظم موازين الحرارة المقاومة التقليدية تستغرق حوالي عُشر ثانية لقياس درجة الحرارة، فإن مقياس الحرارة (NIST) يفعل ذلك في حوالي 5 مللي ثانية (جزء من الألف من الثانية). كما أنه من السهل جدًا تصنيعه؛ ما يعني أنه يمكن إنتاجه بكميات كبيرة على نطاق واسع.

يذكر أن نتائج الدراسة نُشرت في مجلة “Applied Physics Letters”.

اقرأ أيضًا:
ابتكار بطارية صديقة للبيئة برائحة “الفانيليا”

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.