مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ابتكار طلاء جديد يعمل على خفض الانبعاثات وتبريد المباني

0 150

توصلت دراسة علمية من جامعة بِردو في ولاية إنديانا الأمريكية إلى أن باحثين تمكنوا من إضافة جزيئات كربونات الكالسيوم إلى الطلاء المستخدم في واجهات المباني.

ويتمثل الاكتشاف الجديد في دهان أبيض جديد يعمل على تخفيض درجات حرارة المباني.

وتقول الدراسة إن هذا المنتج الجديد قادر على عكس نسبة 95.5% من أشعة الشمس، وتخفيض درجة حرارة المبنى نحو 1.7 درجة مئوية مقارنة بدرجة حرارة الهواء في البيئة المحيطة به.

وأكدت أن هذا الطلاء سوف يعمل على تقليل نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون؛ لأن عملية إنارة وتدفئة وتبريد المباني تُعد مسؤولة عن نحو 28% من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في العالم، بحسب بيانات المجلس العالمي للمباني الخضراء؛ لذا فإن تقليل وعكس درجة حرارة الشمس سوف يؤدي إلى تقليل الاعتماد على المكيفات في تبريد المباني وبالتالي يقل انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الهواء.

من جهته، قال البروفسور شيولين روان؛ من جامعة بِردو في إنديانا المشرف على هذه الدراسة العلمية، “طورت الدراسة عددًا من الدهانات التي تعكس أشعة الشمس لاستخدامها في الطلاء الخارجي للمنازل والمكاتب؛ الأمر الذي سيسهم في تقليل درجات الحرارة في داخلها”.

وأضاف أن الباحثين العاملين معه في تلك الدراسة طوروا هذا الطلاء الأبيض الذي يتميز بخصائص تبريد عالية؛ حيث تم طلاء أحد الأسطح تحت أشعة الشمس المباشرة فانخفضت درجة حرارته نحو 1.7 درجة مئوية، وفي الليل وصلت درجة الانخفاض إلى 10 درجات مئوية .

وأشار “روان” إلى أن ضوء الشمس يتكون من طيف واسع من الأطوال الموجية، ونحن نعرف أن كل حجم لجزيئة من جزئيات السطح العاكس يمكنها أن تشتت طول موجي واحد بشكل فعال؛ لذا تم استخدام أحجام جزيئات مختلفة لتشتيت كل الأطوال الموجية بالضوء الشمسي؛ ما ساعد الطلاء المبتكر في الوصول إلي عكس 95% من أشعة الشمس.

وأكد أن الطلاء  يمكن استخدامه في مراكز حفظ البيانات التي تحتاج إلى كمية عالية من التبريد؛  وذلك لأنه مناسب لتبريد معدات الاتصالات.

ولفت “روان” إلى أن هذا الطلاء في طريقه للحصول على براءة اختراع؛ حيث تقدمت الجامعة بشكل رسمي لتسجيل براءة اختراع المنتج، كما أبدى مصنعون كبار اهتمامًا به لتحويله إلى منتج تجاري يمكن طرحه بالأسواق قريبًا.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.