مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ابتكار شرائح إلكترونية للمحامين تمكنهم من مسح المستندات ضوئيًا في وقت قياسي

كشف تقرير جديد عن أن شرائح الدماغ الإلكترونية يمكن أن تسمح للمحامين بإجراء مسح سريع لمواد أساسية.

ويشير التقرير إلى أن المحامي الذي لديه الشريحة المزروعة في دماغه يمكنه مسح المستندات في جزء صغير من الوقت؛ ما يقلل من الحاجة إلى فرق كبيرة من الباحثين القانونيين.

تعقيبًا على هذا الأمر قال الدكتور “ألان ماكاي”؛ الباحث الرئيسي للتقرير: “قد يحاول بعض المحامين الحصول على ميزة عن المنافسين ومحاولة البقاء في صدارة أنظمة الذكاء الاصطناعي ذات القدرات المتزايدة؛ من خلال استخدام التكنولوجيا العصبية لتحسين أدائهم في مكان العمل”.

علاوة على هذا يمكن أن تسمح التكنولوجيا العصبية أيضًا للشركات بفرض رسوم على العملاء مقابل الخدمات القانونية بناءً على وحدات الاهتمام القابلة للفوترة بدلًا من الساعات المدفوعة؛ حيث سيكونون قادرين على مراقبة تركيز موظفيهم.

– مخاوف حول الشرائح الإلكترونية 

ابتكار شرائح إلكترونية للمحامين تمكنهم من مسح المستندات ضوئيًا فى وقت قياسى
ابتكار شرائح إلكترونية للمحامين تمكنهم من مسح المستندات ضوئيًا فى وقت قياسى

ومع ذلك فإن التقرير يثير مخاوف من أن البيانات التي تم جمعها يمكن أن تعرض الأشخاص لخطر المراقبة أو التلاعب، ويقترح ضرورة وضع تنظيم أجهزة الأعصاب في الاعتبار.

وقالت “آي. ستيفاني بويس”؛ رئيسة جمعية القانون في إنجلترا وويلز: “يمكن للتكنولوجيا العصبية أن تحسن حياة الكثيرين بشكل كبير، ولكنها تسهل أيضًا الإخفاقات الأخلاقية وحتى انتهاكات حقوق الإنسان”.

بالإضافة إلى ذلك تعد التقنيات العصبية غرسات دماغية أو قطع تقنية يمكن ارتداؤها تتفاعل مباشرة مع الدماغ من خلال مراقبة النشاط العصبى أو التأثير فيه.

– تاريخ الغرسات العصبية

ابتكار شرائح إلكترونية للمحامين تمكنهم من مسح المستندات ضوئيًا فى وقت قياسى
ابتكار شرائح إلكترونية للمحامين تمكنهم من مسح المستندات ضوئيًا فى وقت قياسى

يذكر أن الغرسات العصبية أصبحت روتينية بشكل متزايد للمرضى الذين يعانون من مرض باركنسون والاكتئاب السريري.

وتقوم هذه الغرسات العصبية بالتحفيز الكهربي، أو الحجب أو تسجيل (أو كلٍ من التسجيل والتحفيز في نفس الوقت) إشارات الخلايا العصبية المفردة أو مجموعات الخلايا العصبية (الشبكات العصبية البيولوجية) في الدماغ.

وفي الختام لا يمكن القيام بذلك إلا إذا كانت الارتباطات الوظيفية لهذه الخلايا العصبية معروفة على وجه التحديد.

ونظرًا لتعقيد المعالجة العصبية فإن تطبيق عمليات غرسات الدماغ كان محدودًا حتى ظهرت التطورات الحديثة في الفيزيولوجيا العصبية وقوة معالجة الكمبيوتر.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

“جوجل”: الذكاء الاصطناعي يساعد في تصميم شرائح الكمبيوتر خلال أقل من 6 ساعات

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.