مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“إيستي لودر” صاحبة أهم شركات العناية بالبشرة والمكياج والعطور

0 97

كانت “إيستي لودر”؛ خبيرة تجميل وسيدة أعمال أمريكية، أنشأت شركة التجميل الخاصة بها في عام 1946، وبعد لا تزال أعمالها التجارية، التي تشمل خطوط إنتاج مثل: Estée Lauder وMAC Cosmetics وClinique، مزدهرة حتى يومنا هذا.

- نشأة "إيستي لودر":

"إيستي لودر" صاحبة أهم شركات العناية بالبشرة والمكياج والعطور

ولدت رائدة مستحضرات التجميل “جوزفين إستر منزر”في كوينز بنيويورك، في 1 يوليو 1908، وكانت والدتها مجرية ووالدها تشيكي. أظهرت “لودر” اهتمامها بالجمال في سن مبكرة؛ حيث أحببت تصفيف شعر والدتها الطويل وتطبيق الكريمات على وجهها. من خلال عمها، الكيميائي، تعلمت “لودر” لاحقًا كيفية صنع كريمات التجميل الخاصة بها.

كانت مراهقة فقط عندما بدأت في بيع منتجاتها في صالونات الشعر المحلية،وسوقت”لودر”بضاعتها على أنها “علب أمل” وقدمت عينات مجانية.

- رحلة "إيستي لودر" العملية:

"إيستي لودر" صاحبة أهم شركات العناية بالبشرة والمكياج والعطور

بعد سنوات من تشغيل أعمالها التجميلية، جعلت”لودر” الشركة رسمية في عام 1946 من خلال تشكيل الشركة التي لا تزال تحمل اسمها حتى اليوم وهي “IncCosmeticsEstée Lauder”. أسست هي وزوجها الشركة بأكملها في ذلك الوقت، ولم يقدموا سوى عدد قليل من المنتجات، كانوا يصنعون هذه الأشياء داخل مطبخ مطعم سابق. في العام التالي، حققت”لودر” انطلاقتهاالمهنية؛ حيث حصلت على أول طلبية لمستحضرات التجميل الخاصة بها،وطلبت “ساكس فيفث أفينيو” منتجات بقيمة  800 دولار، والتي بيعت في غضون يومين.

مارست “لودر” أيضًا إعطاء هدية مجانية مع استراتيجية تسويق الشراء في هذا الوقت. وفي عام 1953، نقلت شركة “Beauty Dew Beauty Oil” شركة “لودر” إلى مستوى جديد من النجاح. كانت “لودر” مبتكرة في استراتيجياتها التسويقية مثل منتجاتها التجميلية، ما جعلها في النهاية أغنى امرأة عصامية في العالم.

في نفس العام، أطلقت “لودر” منتج “Youth Dew”، كما تضاعف زيت الاستحمام هذا كعطر وسرعان ما أصبح ضربة كبيرة مع المستهلكين. وواصلت الأعمال ازدهارها على مدى العقد المقبل مع توسعها في الأسواق الخارجية وإطلاق خط منتجات الرجال “Aramis” وعلامة “Clinique” التجارية.

- إنجازات "إيستي لودر":

"إيستي لودر" صاحبة أهم شركات العناية بالبشرة والمكياج والعطور

نتيجة نشاطها وطموحها الكبير، أصبحت “لودر” واحدة من أغنى النساء العصاميين في العالم. ركضت في دوائر اجتماعية نخبوية، وحضرت حفلات نظمتها أمثال “نانسي ريجان”. تمتعت “لودر” أيضًا بعلاقات دافئة مع شخصيات ملكية مثل “واليس سيمبسون”، دوقة “وندسور”، والممثلة “غريس كيلي”.

في عام 1973، قللت “لودر” من دورها في العمليات اليومية للشركة. ثم بقيت كرئيس لمجلس إدارة الشركة. تولى ابنها الأكبر ليونارد إدارة الأعمال العائلية. تكبدت “لودر” خسارة فادحة في عام 1983 بوفاة زوجها “جوزيف”، وعلى شرفه، أنشأت معهد “جوزيف هـ. لودر” للإدارة والدراسات الدولية في جامعة بنسلفانيا.

شاركت “لودر” رحلتها خلال فيلم وثائقي بعنوان ” Estée: A SuccessStory” عام 1985. وفي عام 1995، أصبحت قيمة الأعمال حوالي  ملياري دولار.

في حياتها اللاحقة، كرست “لودر” الكثير من وقتها لجهودها الخيرية. ثم توفيت في مدينة نيويورك في 24 أبريل 2004. أما بالنسبة لأعمالها ابنها الأكبر “ليونارد” هو الرئيس الفخري لشركات Estée Lauder، وابنها الأصغر “رونالد” هو رئيس مختبرات Clinique، LLC، وحفيدها “وليام لودر” هو الرئيس التنفيذي لشركات Estée Lauder.

- حياة "إيستي لودر" الشخصية:

"إيستي لودر" صاحبة أهم شركات العناية بالبشرة والمكياج والعطور

في عام 1930، تزوجت “لودر” من “جوزيف ه. لودر” رجل أعمال في صناعة الملابس. رحب الزوجان بطفلهما الأول، ابنه “ليونارد” في عام 1933. ولم تدع الأمومة تبطئها، وواصلت “لودر” تطوير أعمالها التجميلية. ثم طلقت “لودر” في عام 1939، لكنهما عادا بعد ذلك بثلاث سنوات. وفي عام 1944، أنجبت “لودر” الابن الثاني “رونالد”.

المصدر:Biography:Estée Lauder Biography
الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.