مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

إنتاج أقمار صناعية تعزز شبكة Wi-Fi على الطائرات

سرعات تصل إلى 195 ميجابت في الثانية

41

سيتمكن ركاب الطائرات قريبًا من الاتصال بأسرهم وزملائهم على الأرض عبر أقمار الاتصالات السلكية واللاسلكية ذات المدار المنخفض؛ بسرعات مماثلة لتلك الموجودة في المنزل؛ ما يعزز بشكل كبير الخدمة التي تقدمها الأقمار الصناعية.

وفي 19 مارس 2021 وقّعت شركة الاتصالات OneWeb اتفاقية لتقديم خدمة Wi-Fi على متن الطائرات مع شركة SatixFy، الشركة البريطانية المصنعة للمكونات الإلكترونية؛ بهدف تطوير محطات اتصال أثناء الطيران تعمل على كوكبة من الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض المنخفضة ، وكذلك على شبكات الأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة إلى الأرض.

وسوف تستخدم المحطات تقنيات الهوائي متعدد الحزم الموجهة إلكترونيًا لتوفير قدرة متعددة الحزم والعمل في وقت واحد عبر العديد من الأقمار الصناعية المختلفة.

وتستخدم المحطات كذلك مجموعة دوائر متكاملة حديثة خاصة بالتطبيقات من SatixFy ، والتي تم تطويرها بدعم من وكالة الفضاء البريطانية؛ من خلال برنامج ESA للبحث المتقدم في أنظمة الاتصالات (ARTES).

يقول Elodie Viau؛ مدير الاتصالات والتطبيقات المتكاملة في وكالة الفضاء الأوروبية: “أصبحت الأقمار الصناعية ذات أهمية متزايدة للاقتصاد الرقمي وهناك حاجة للحصول على البيانات في كل وقت ومكان، حتى على متن الطائرة”.

وأضاف “تفخر وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) بدعمها SatixFy في تصميم الرقائق المستخدمة لهذا الجهاز ؛ ما يتيح التحول الرقمي للمجتمع باستخدام أقمار الاتصالات السلكية واللاسلكية”.

تقول كاثرين ميلينج جونز ، مديرة النمو في وكالة الفضاء البريطانية: “من المثير أن نرى SatixFy وOneWeb تعملان معًا لتوفير طائرات ركاب تجارية مع الإنترنت ذات النطاق العريض لأول مرة”.

وتابعت “ستستفيد المحطات الجوية الجديدة من الرقائق التي تم تطويرها بدعم من وكالة الفضاء البريطانية، والتي توضح كيف يؤدي دعم الشركات الأكثر ابتكارًا لدينا إلى نتائج تُحدث فرقًا حقيقيًا للناس في جميع أنحاء العالم”.

ويقول Yoel Gat؛ الرئيس التنفيذي لشركة SatixFy: “إن القدرة على نشر محطات اتصال متعددة الحزم والأقمار الصناعية و المدارات أثناء الرحلة هي المفتاح في عروض SatixFy. وسيمنح تجميع السعة من عدة أقمار صناعية العملاء درجة الخدمة التي يتوقعون الحصول عليها على متن الرحلات الجوية. وتم تحقيق هذه القفزة الكبيرة إلى الأمام بفضل الدعم المستمر من وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء البريطانية “.

 

هل يحقق “إيلون ماسك” وعده بسرعات إنترنت “1 جيجا بت في الثانية”؟

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.