مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

أكثر من 50% ارتفاعًا في هجمات الويب المرتبطة بألعاب الفيديو في إبريل

0 63

يستغل مجرمو الإنترنت تزايد شعبية ألعاب الفيديو في فترة الإغلاق التي شهدها العالم ومكوث الناس في منازلهم، استغلالًا تخريبيًا يتمثل في شنّ الهجمات الإلكترونية. وارتفع في إبريل العدد اليومي للمحاولات التي حظرتها حلول كاسبرسكي الأمنية لتوجيه المستخدمين إلى مواقع خبيثة تستغل الألعاب، بنسبة 54% مقارنة بشهر يناير الماضي. وعلاوة على ذلك، زاد في إبريل أيضًا عدد المحاولات المحظورة لتوجيه المستخدمين إلى صفحات تصيّد تستغلّ إحدى أكثر منصات الألعاب شعبية، بنسبة 40% مقارنة بشهر فبراير الماضي.

وكانت العديد من البلدان حول العالم فرضت شكلاً أو أكثر من أشكال إجراءات الإغلاق أو قيود الحركة على المجتمعات، ما دفع الناس إلى البقاء في منازلهم، ليتحوّل كثير منهم إلى وسائل الترفيه المتاحة عبر الإنترنت، كألعاب الفيديو، في ظلّ الفراغ الكبير المتاح في الوقت. وشهد العدد الإجمالي لمستخدمي “ستيم” Steam، أشهر منصة ومتجر ومنتدى للألعاب على الإنترنت، ارتفاعًا ملحوظًا بدءًا من مارس، فوصلت المنصة إلى رقم قياسي لكل من المستخدمين النشطين والمستخدمين المتزامنين الذين يلعبون الألعاب بنشاط بحلول 30 مارس.

وقرر باحثو كاسبرسكي، لدى ملاحظتهم هذا التوجه، النظر بعمق في مشهد التهديدات المحدقة بمستخدمي ألعاب الفيديو خلال فترة الإغلاق، ليجدوا أن المجرمين الإلكترونيين سعوا لاستغلال الاهتمام المتزايد بألعاب الفيديو في شنّ هجمات مختلفة.

وأظهرت البيانات المستمدّة من شبكة Kaspersky Security Network الأمنية، حدوث زيادة كبيرة في العدد اليومي لمحاولات توجيه المستخدمين إلى المواقع الخبيثة التي استغلت موضوع الألعاب؛ فشهد شهر إبريل زيادة بنسبة 54% مقارنة بشهر يناير. وجرت محاولات عديدة لجذب المستخدمين بوعود مثل الإصدارات المجانية من الألعاب الشائعة والتحديثات والإضافات أو حتى قدرات الغش، وذلك بروابط تأخذهم إلى صفحات لتنزيل مجموعة متنوعة من البرمجيات الخبيثة، منها ما يسرق كلمات المرور ومنها ما يُخضع الأجهزة للفدية ومنها ما يُجري عمليات تعدين على العملات الرقمية.

وكانت أكثر لعبة استغلها المجرمون Minecraft، التي تُعد واحدة من أكثر الألعاب شعبية على الإطلاق؛ إذ استخدم اسمها في أكثر من 130,000 هجوم على الإنترنت، تلتها في ذلك لعبتا Counter Strike: Global Offensive وThe Witcher 3. كما أظهرت إحصاءات نظام كاسبرسكي لمكافحة التصيّد، ارتفاع عدد المحاولات التي جرى حظرها لتوجيه المستخدمين إلى صفحات تصيد تحتوي على كلمة Steam بنسبة 40% في إبريل، مقارنة بفبراير.

وقالت ماريا نامستنيكوفا الخبيرة الأمنية لدى كاسبرسكي، إن العديد من الهجمات المرتبطة بألعاب الفيديو ليست معقدة، موضحة أن نجاح هذه الهجمات “يعتمد اعتمادًا كبيرًا على المستخدمين أنفسهم”، وأضافت: “أظهرت الأشهر القليلة الماضية أن المستخدمين معرضون بشدّة للوقوع ضحايا لهجمات التصيد بالنقر على الروابط الخبيثة عندما يتعلق الأمر بالألعاب، سواء كانوا يسعون وراء إصدارات مقرصنة أو قدرات غش تساعدهم على الفوز”.

من جانبه، دعا الخبير الأمني لدى كاسبرسكي يوري نامستنيكوف، إلى توخّي قدر أكبر من الحذر بعد أن شرع العديد من المستخدمين في ممارسة الألعاب على أجهزة العمل التي يدخلون منها إلى الشبكات والأنظمة المؤسسية في شركاتهم وأماكن عملهم؛ مؤكّدًا أن خطورة هذه الممارسات لا تقتصر على تعريض البيانات الشخصية أو الأموال للسرقة، وإنما تعريض موارد الشركة للانكشاف وسوء الاستغلال والسرقة. وقال: “عند العمل من المنزل، يجب على المستخدم الحرص على تجنب الخلط بين استخدام الجهاز الواحد للعمل واللعب معًا كي تبقى بياناته وبيانات شركته في أمان”.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.