مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

أسرع طائرة بطاقم بشري

0 17

أسرع طائرة بطاقم بشري المزيد في عالم التكنولوجيا أعرف الآن كل التفاصيل

أراد سلاح الجو الأمريكي خلال الحرب الباردة، أن يدفع بحدود الطيران الأسرع من الصوت،

ونتيجةً لذلك، سجلت X-15 الرقم القياسي للطائرات بطيار في عام 1967،

والتي كانت تعمل بالطاقة، لتصل إلى سرعة صوت 6.7(Mach) ، أو 4،520 ميل في الساعة.

وقد هيأت الحرب الباردة جوًا رائعًا لناسا والقوات الجوية الأمريكية لفعل ذلك،

حيث كانوا قادرين على القيام بكل ما يريدونه بمجرد أن يروا في أنفسهم القدرة على فعله.

لقد كانت X-15 أكثر بكثير من مجرد لعبة قوة، وعلى الرغم من أن سلاح الجو كان لديه بالفعل طائرة تجسس مثالية،

قادرة على الطيران عبر الكرة الأرضية في سرعة صوت 3  ، إلا أنهم كانوا لايزال لديهم الرغبة في تطوير اللعبة

إلى أبعد من ذلك بقليل والقيام ببعض الاكتشافات المهمة – الاكتشافات التي أدت إلى إنشاء المكوك الفضائي.

وبغض النظر عن الرقم القياسي العالمي لسرعة رحلات الطيران – Mach 6.7،

فقد كان لابد من إطلاق المركبة من جناح B-52 Stratofortress المعدلة خصيصًا،

والتي كان بإمكانها الوصول إلى أكثر نقطة قربًا من الفضاء، مع تسجيل سجلات الارتفاع للطائرات المجنحة.

أطلقت X-15 محرك الصاروخ XLR-99 لدفع المركبة بسرعات تفوق سرعة الصوت،

بمجرد إسقاطها من جناح “السفينة الأم” ، حيث كانت طائرة فريدة من نوعها كونها مصممة للعمل في بيئة تقل فيها كمية الهواء عن التي تحلق فيها الطائرات الأخرى.

ولأنها كانت أول مركبة فضائية في العالم، فقد استخدمت الدفاعات الصاروخية للتحكم في ارتفاعها في بعض الأحيان،

يمكن أن تتنقل جيئة وذهابا بين ضوابط الطيران التقليدية حسب الحاجة لرحلة خارج الغلاف الجوي وكذلك الهبوط في الطائرة.

وبحسب تصريح لـ NASA، تمت تغطية X-15A-2 بمادة بيضاء مانعة للتسرب،

بعد طليها بطبقة طلاء كاملة لحمايتها من درجات الحرارة العالية المرتبطة بطائرة أسرع من الصوت،

حيث يساعدها هذا الطلاء الغرافيكي ومانع التسرب، في الوصول إلى سرعة قياسية تبلغ 4520 ميل في الساعة كما تم تزويها بخزانات وقود خارجية إضافية.

كانت هناك ثلاث هياكل هوائية مختلفة من طراز X-15، أحدها عانى من حادث هبوط في عام 1962

أدى إلى إصابة الطيار جون مكاي، ونتيجة لهذه الرحلة والأضرار التي لحقت بهيكل الطائرة،

تم إطالة جسم الطائرة، كما تم تزويدها بخزانات وقود إضافية للهبوط، أسفل الأجنحة

وتم تزويدها بطبقة ملساء لحماية الطيار من حرارة الطيران فائق السرعة.

وفقدت طيارة أخرى بعد دقائق فقط من إطلاقها في عام 1967، حيث التقطت المركبة شريط فيديو للأفق على حافة الفضاء

وبدأت في الهبوط إلى العالم، دخلت المركبة في حالة دوران بسرعة تفوق سرعة الصوت،

وعلى الرغم من أن طيارها -مايكل جيه. آدمز-  كان قادرًا على استعادة الطائرة على ارتفاع 36000 قدم ،

إلا أنها بدأت تدخل في غوص مقلوب في سرعة الصوت 4.7،  وتحطمت تحت الضغط وقتل الطيار آدمز.

وقد تم منح الطيارون الذين تمكنوا من قيادة الطائرة X-15 إلى أعلى ارتفاعاتها، “أجنحة رواد الفضاء”

من قبل سلاح الجو الأمريكي، معتبرين أن الطائرة حطمت عتبة سلاح الجو الأمريكي ووصلت إلى حافة الفضاء على ارتفاع 50 ميلاً فوق سطح الأرض،

وقامت الطائرة أيضًا برحلات بسرعة تفوق سرعة الصوت في 3 أكتوبر 1967،

عندما تمكن وليام جيه بيت “نايت” William J. “Pete” Knight  من قيادة الطائرة إلى أقصى سرعة،

حيث بلغت سرعتها 4520 ميلًا في الساعة.

وبغض النظر عن هذين الإنجازين، فقد كان لدى X-15 أيضًا عدد من السابقات البارزة ،

من ضمنها أول محرك صاروخي قابل لإعادة التشغيل ، وآمنة على الإنسان،

كما أنهااختبرت أول نظام للملاحة الممتازة للفضاء وملابس الضغط الجوي المتقدمة.

لقد كان برنامج X-15 الجيل السابق لبرنامج المكوك الفضائي الحديث، ولولاه، لما تم الوصول إلى تحقيق الكثير من الإنجازات البارزة.


بعد قراءة الموضوع يمكنك التعرف على الكلمات الآتية:


iPhone 11 آبل أمن المعلومات أنظمة التشغيل أوروبا إشارات كهربائية الأمن السيبراني التطبيقات التكنولوجيا التواصل الاجتماعي الجيتار الجيتار الكهربائي الذكاء الاصطناعي الفضاء المركبة الهندية المطارات الهاتف الهاتف المحمول بطاقة بطاقة الذاكرة بيل جيتس تخزين الطاقة تطبيقات تيسلا جوجل جيجا جيمس بوند ذاكرة رقاقات روبوت سامسونج سيارة أجرة تيسلا سيارة كهرباء شيكاغو طائرات طائرة طائرة شحن فيسبوك كمبيوتر ليبرا مؤتمر فيرتشوبورت ماكدونالدز نموذج هارموني هواوي


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.