الحكومة الأمريكية تقاضي أدوبي للبرمجيات بسبب رسوم إلغاء الاشتراك

شركة أدوبي للبرمجيات
شركة أدوبي للبرمجيات

رفعت لجنة التجارة الاتحادية الأمريكية دعوى قضائية ضد شركة أدوبي للبرمجيات بزعم انتهاك الشركة لقوانين حماية المستهلك من خلال تعمد جعل إلغاء المشتركين لاشتراكاتهم عملية أكثر صعوبة.

إلغاء الاشتراك يكلف مئات الدولارات

وقالت اللجنة، في بيان نقلته وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم إن أدوبي دفعت المستخدمين نحو الاشتراكات السنوية للاستفادة ببرامجها الإبداعية مثل “فوتوشوب” دون “الكشف بشكل مناسب” أن إلغاء الاشتراك في السنة الأولى قد يكلف مئات الدولارات.

وقالت الجهات التنظيمية إن الشركة، ومقرها سان خوسيه بولاية كاليفورنيا، جعلت عملية الإلغاء صعبة، حيث تتطلب التنقل بين العديد من الصفحات عبر الإنترنت أو التحول بين ممثلي خدمة العملاء.

وقال صامويل ليفين، مدير مكتب حماية المستهلك التابع للجنة التجارة الاتحادية “أوقعت شركة أدوبي العملاء في فخ الاشتراك لمدة عام من خلال رسوم إنهاء مبكر مخفية ووضع العديد من العقبات أمام إلغاء الاشتراك”.

بالمقابل لم يرد متحدث باسم أدوبي على طلب من وكالة بلومبرج للتعليق.

أدوبي للبرمجيات

وكانت تصدرت حالة من الغضب منذ فترة قريبة بشأن إشعار وصل المستخدمين من شركة أدوبي، بشأن تحديث شروط استخدام حزمة خدماتها Creative Cloud؛ ما أثار غضبًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي. فعبر المستخدمون عن قلقهم بشأن هذه المعلومات، إيذاء الإشعار الذي أخبرهم بأن الشركة قد تمنح نفسها حق الوصول إلى أعمالهم واستخدامها في تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي على برامج تصميم أدوبي.

وكانت أوضحت الشركة في إشعارها أنها أضافت بندًا إلى شروط الخدمة يتيح “الوصول إلى محتوى المستخدمين بطرق مؤتمتة ويدوية”. مشيرة إلى أن هذا الوصول قد يتضمن استخدام “تقنيات مثل التعلم الآلي” لتحليل المحتوى بهدف تحسين الخدمات، والبرمجيات، وتجارب المستخدمين.

كما انتشر التحديث بسرعة بين المستخدمين، خصوصًا بين مجتمع المصممين، الذين فهموا من “اللغة الغامضة” أن الشركة قد تستخدم أعمالهم لتدريب نموذج Firefly التوليدي أو الوصول إلى مشروعات حساسة محمية باتفاقيات عدم الإفصاح.

ولواجهة هذه المخاوف، نشرت “أدوبي” تدوينة حينها لطمأنة مستخدميها، مؤكدة أن التزامها تجاه خصوصية المستخدمين لم يتغير. وأوضحت الشركة أنها لا تستخدم محتوى العملاء في تدريب Firefly، ولا تنتهك حقوق ملكية أعمالهم.

الرابط المختصر :