مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

أخيرًا.. تشغيل الجيل الجديد من “الشمس الاصطناعية” في الصين

ذكرت وسائل الإعلام الحكومية بالصين، يوم الجمعة الماضي، أنه سيتم تشغيل الجيل الجديد من طاقة “الشمس الاصطناعية” في الصين، وفق نظام “HL-2M Tokamak”.

يمكن لهذا المفاعل أن يحدث ثورة في كيفية إنتاجنا للطاقة واستهلاكها؛ حيث قد يفتح المفاعل الذي يستخدم مجالًا مغناطيسيًا قويًا لدمج البلازما الساخنة مصدر طاقة نظيفًا قويًا ومطلوبًا بشدة. حاليًا، يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى أكثر من 270 مليون درجة فهرنهايت (150 مليون درجة مئوية).

درجة الحرارة هذه أسخن بعشر مرات من لب الشمس. وهذا هو السبب في أن المفاعل غالبًا ما يُشار إليه باسم “الشمس الاصطناعية”.

وقالت صحيفة “الشعب” اليومية بالصين: “إن تطوير طاقة الاندماج النووي ليس فقط وسيلة لتلبية احتياجات الصين الاستراتيجية من الطاقة، ولكن له أيضًا أهمية كبيرة للتنمية المستدامة المستقبلية للطاقة والاقتصاد الوطني في الصين”.

الآن، كل ما تبقى للقيام به هو إنتاج نسخة أصغر من المفاعل، وهو شيء يعمل عليه العلماء الصينيون منذ عام 2006، بالتعاون مع المفاعل النووي الحراري التجريبي الدولي (ITER). ويُعد (ITER) هو أكبر مشروع أبحاث اندماج نووي في العالم ومقره في جنوب فرنسا.

من المتوقع أن يتم الانتهاء من مشروع (ITER) في عام 2025، وتقدر تكلفته الإجمالية بنحو 22.5 مليار دولار. وسيكون (ITER) أول جهاز اندماج يحافظ على الاندماج لفترات طويلة من الزمن، كما سيكون أول جهاز اندماج لاختبار التقنيات والمواد وأنظمة الفيزياء المتكاملة اللازمة للإنتاج التجاري للكهرباء القائمة على الاندماج.

يذكر أن الوقت سيحدد ما سيجلبه هذا التعاون الصيني الجديد لـ (ITER) وما إذا كان الاندماج النووي يصبح مصدرًا قابلًا للتطبيق وبأسعار معقولة لإنتاج الطاقة أم لا.

اقرأ أيضًا:

بريطانيا تقترب أكثر نحو طاقة الاندماج النووي

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.